مواقف

الصورة
الغلاء يضرب المصريين بعد رفع الدعم عن السلع والخدمات
بعد مرور ما يقرب من عامٍ ونصف العام على ظهور وباء كوفيد–19، الذي أصاب نحو 180 مليون شخص وقتل ما يقرب من 4 ملايين منهم، بات واضحاً أن الفيروس، وإن كان يصيب الجميع، إلا أن تأثيره ليس واحداً، لا على الأفراد ولا على البلدان.
90E9464D-94FD-48BA-A61C-B7EB564A1860
شريف عثمان
23 يونيو 2021
الصورة
موقف
الصورة
رجل مع ألم في الصدر (Getty)
موقف
الصورة
أسود في مركز خاص في السودان (محمود حجاج/ الأناضول)
موقف

المعايير التي تتيح لنا أن نحكم على أفعالنا البشرية سلباً أو إيجاباً؛ يمكن أن تكون قوانين كونيةً تنطبق على جميع الكائنات البشرية، تحكم تصرّفاتها وتُصوّبها؛ كضرورة معاملة جميع البشر بشكل متساوٍ بدون تفضيل مسبق لهذا الشخص على ذاك.

في ظل هذه التحديات، فإن على دول الخليج أن تجيب عن هذا السؤال: هل تريد خفضا في عدد السكان كما فعلت في 2020 و2021؟ وإذا أقرت هذه السياسة، فما هي سيناريوهات تفادي الآثار السلبية لهذه الخطوة، وخاصة أنها تعتمد بشكل جذري على العمالة الوافدة.

طوال الأشهر الماضية، كان الجميع يتهيّب لحظة رفع الدعم عن استيراد السلع الأساسيّة في لبنان، خصوصاً أن هذه اللحظة ستعني الانتقال تدريجيّاً من الاعتماد على المصرف المركزي لشراء الدولارات المطلوبة لاستيراد هذه السلع، وفق سعر الصرف الرسمي القديم

لا يوجد تفسير منطقي لغضب الحوثيين من إدراج الجماعة في "قائمة العار" للدول والجماعات المنتهكة لحقوق الأطفال، فهل هم جادون فعلاً في أن أياديهم غير ملطخة بدماء أطفال اليمن؟

أتحدث اليوم عن الحارس الإيطالي جيانلويجي دوناروما والتركي هاكان تشالهان أوغلو، اللذين ينطبق عليهما المثل "ما لي أسمع جعجعةً ولا أرى طحناً"، لا أقصد هنا ما قدّماه لميلان، بل إلى تلك القبلة التي زرعاها على شعار ميلان ثم حوّلها إلى سكين في ظهر محبيه.

في المقابل هناك من ربح مليارات الدولارات من الأزمة الصحية التي حصدت ملايين الأرواح، مثلا تحولت المصائب إلى فوائد عند شركات الأدوية التي حصدت 70 مليار دولار من مبيعات لقاح كورونا في العام الجاري 2021.

قلت لصديقي إنني غير مقتنع أن بلداً يعاني عجزاً تجارياً كالذي تعانيه مصر وعجزاً في الحساب الجاري، ترتفع قيمة عملته أمام الدولار كما حدث للجنيه المصري خلال السنوات الثلاث الماضية.

عبد الحق الزروالي، هذا المبدع المسرحي المغربي، قامة عربية مسرحية لا تخطئها العين. فهو من القليلين الذي أطلق عليهم بحق لقب "رجل المسرح".