مواقف

الصورة
مسلسل فوضى الإسرائيلي (يوتيوب)
يجتهد المسلسل الإسرائيلي "فوضى" بمواسمه الثلاثة، وحلقاته الـ 36، بإقناع المتفرج بجهود وبطولة جنود فرقة المستعربين الإسرائيلية، بمواجهة من يسميهم "السفلة الإرهابيين الفلسطينيين".
50FDB18D-D036-40E9-966A-28896A712969
أنس أزرق
24 يونيو 2021
الصورة
كورونا تعمق أزمات الاقتصاد الأردني
موقف
الصورة
موقف
الصورة
أزمة وقود في لبنان (حسين بيضون/العربي الجديد)
موقف

بعد مرور ما يقرب من عامٍ ونصف العام على ظهور وباء كوفيد–19، الذي أصاب نحو 180 مليون شخص وقتل ما يقرب من 4 ملايين منهم، بات واضحاً أن الفيروس، وإن كان يصيب الجميع، إلا أن تأثيره ليس واحداً، لا على الأفراد ولا على البلدان.

ما ظهر من نتائج الانتخابات النيابية المبكرة في الجزائر هو فقط النتائج التقنية التي تُوزع بموجبها المقاعد على الأحزاب والمستقلين، أما النتائج السياسية، وهي المخرجات الحقيقية لكل انتخابات، فستظهر في غضون أشهر أو سنة على الأكثر.

تشير صحيفة "ذي إندبندنت" البريطانية إلى أنّ علماء اقتربوا من معرفة سبب وفاة أشخاص يعانون من متلازمة القلب المكسور، إذ كشفت دراسة أنّ هذه المتلازمة متأتية من الإجهاد طويل الأمد إلى جانب التعرّض إلى حادثة مفاجئة، سواء أكانت سارّة جداً أو مفجعة.

استحقّ عثمان صالح جائزة المواطنة البيئية التي يمنحها مركز معتصم بشير نمر للثقافة البيئية في السودان، تشجيعاً للمبادرات المحلية في مجالات نشر الوعي البيئي والمحافظة على الموارد الطبيعية.

المعايير التي تتيح لنا أن نحكم على أفعالنا البشرية سلباً أو إيجاباً؛ يمكن أن تكون قوانين كونيةً تنطبق على جميع الكائنات البشرية، تحكم تصرّفاتها وتُصوّبها؛ كضرورة معاملة جميع البشر بشكل متساوٍ بدون تفضيل مسبق لهذا الشخص على ذاك.

في ظل هذه التحديات، فإن على دول الخليج أن تجيب عن هذا السؤال: هل تريد خفضا في عدد السكان كما فعلت في 2020 و2021؟ وإذا أقرت هذه السياسة، فما هي سيناريوهات تفادي الآثار السلبية لهذه الخطوة، وخاصة أنها تعتمد بشكل جذري على العمالة الوافدة.

طوال الأشهر الماضية، كان الجميع يتهيّب لحظة رفع الدعم عن استيراد السلع الأساسيّة في لبنان، خصوصاً أن هذه اللحظة ستعني الانتقال تدريجيّاً من الاعتماد على المصرف المركزي لشراء الدولارات المطلوبة لاستيراد هذه السلع، وفق سعر الصرف الرسمي القديم

لا يوجد تفسير منطقي لغضب الحوثيين من إدراج الجماعة في "قائمة العار" للدول والجماعات المنتهكة لحقوق الأطفال، فهل هم جادون فعلاً في أن أياديهم غير ملطخة بدماء أطفال اليمن؟