جمهورية فيروز

29 سبتمبر 2020
الصورة

لأجيال ممتدّة ولا تزال، وقفت صفوف الشباب العربي، وكهوله وشيبهم، في مسرح فيروز، ليس الخشبة المنصوبة في بيروت، ولا في دمشق بعد الحرب الأهلية، وإنما منصّة السماع الممتدة على كل أرض الوطن العربي، العابرة إلى كل ركن من المهجر، المستقرّة في وجدان المهاجرين من مواطني الأرض الجديدة، في قارّات العالم، وأين وضع العربي معطف الرحيل، تحمله آماله القلقة، وهو يطوي الأرض لنجاحٍ مختلف، أو استذكر آلام الشرق ونزف جراح القلوب، وهو يغني في ضميره لقطره العربي، من الإحساء إلى المغرب، موطني.. موطني.
ظلّت فيروز عبق العطر الأصيل، والذوق الرفيع، ونديم السماع الفاخر، والشخصية البالغة الاحترام، المترفعة عن سفاهة الفن الهابط، أو طباع بعض الفنانين المنحطّة، أو تفاهتهم، وما أكثرهم، فكانت تُكسِب العائلة العربية مع غنائها رداءً من الأدب، وصوتا عذباً ومقامات طرب مذهلة، يبدع فيها الرحابنة، فلا يُهتك مقام الفن الراقي، ولكنّ الناي يبقى خالداً حتى يطوي الله الزمن لحياة أخرى، أو خلودٍ آمن به أهل الكتاب، أو استقر في روح الفرد.
كانت فيروز، ولا تزال، دلالة الرومانسية العربية العذبة، الأرّق أمام موسيقى العالم، ومن يُنكر فليسمع لفيروز في أندلسياتها، أو في رقائقها اللبنانية، وإنْ بقيت الفصحى مشرقةً باذخةً في كنف جمهورية فيروز، هذه الجمهورية لم تشترط على العرب هجران غنائهم المحلي، ولا أذواقهم المتعدّدة، لكن فيروز بقيت توحّدهم، لساناً وروحاً عربية، تهدهد رأسها في أرضهم، ولو قُطّعت الأوطان وسار المعذّبون في نواحيها، غير أنهم مع صوت فيروز يعودون إلى ذلك الحنين

يقولون إن الرحابنة أخذوا من سيمفونيات العالم، فرددتُ عليهم لقد زينّاها بصوت فيروز وروح غنائها

ظل الفيلسوف المسلم الكبير، علي عزت بيغوفيتش، يتنقل، مع قرّائه، في إبداع النحت الفني في الكنائس، دلالة لعقل الروح يربطها بالإيمان، ويستعرض، مع القرّاء، سيمفونيات بتهوفن وموزارت، وكيف أن هذه الروح، في سماعها، وفي نسجها وتعدّدها، وإبداعها الموسيقي، تملك دلالة لهذا الخالق، التي لا يمكن أن تأتي من صدفة ذوق صخري مادي. وكنتُ أقول في نفسي، يا شيخ البوسنة، ومؤسس عهدها التصالحي الإنساني الديمقراطي، ماذا إذن لو سَمعتَ صوت فيروز في هزيع موسيقاها؟ 
ويقولون إن الرحابنة، أخذوا من سيمفونيات العالم، فرددتُ عليهم لقد زينّاها بصوت فيروز وروح غنائها. غنّت فيروز للسيد المسيح ولشقيقه النبي العربي الأمين، هتفت لكنيسة القيامة، وصرخت للمسجد الأقصى ضد المحتلين، واحتفظت بمسافتها مع كل العرب، وأعطت درساً حين يَسكتُ الفنان الكبير، لأن حجم مكانته أكبر من هذر السفهاء، وصمته أعمق منهم، واحترامه جمهوره أكثر نبلاً وأخلاقاً، فَوَحدّتنا وإن بقي لها حقّ في انتمائها الديني، في أرض الأرز وأحياء الأشقاء المسيحيين.

إلى شيخ البوسنة، ومؤسس عهدها التصالحي الإنساني الديمقراطي، بيغوفيتش: ماذا إذن لو سَمعتَ صوت فيروز في هزيع موسيقاها؟ 

وأما تديّنها فانا أراه، كمسلم، من فصول الأدب اللاهوتي الذي يحمل النفس على التأدّب مع الله في عياله، وكل الخلق عيالٌ على مائدة الرب، حين نُحسن التعبد التوحيدي له، وفارقنا العقدي لا يمنع صلتنا القيمية، من دون أن نجتمع في الغناء الديني، لكننا نتّحد في غناء الروح وطرب النفس لدستور فيروز.
الغناء الفيروزي اليوم حاجة عالمية، ودفق وجدان إنساني يحتاجه العالم، لا العرب وحسب، فالأرض تعيش فجوراً صاخباً، والرومانسية والعاطفة المقدّسة التي أنزلها الله على الأرض لتكون سكينة ماطرة، يطاردها توحّش الرأسمالية، وعذابات الحداثة المختلة، فيُخطف الصبايا من قلوب الشباب، وتُنقض عرى العلاقة المقدسة بين الذكر والأنثى، باسم المثلية القهرية والجندر المادي المدمر. وكما كانت فيروز تُهدي المحبين لحظاتٍ لعلاج غضبهم، وتحويل الخلاف على روضة أعياد العشق المجدّد، فإن صوتها اليوم لهبُ الضمير لمن كان له عقل وهو بصير، لو فكّر في عنف ذكوري، أو مارسه مرّة، فعاد ليتوب إلى تعاليم التدين الحق، ولكن فيروز تحمله على بساط الريح الجميل الرائق الذائق، حتى تتهادى الأجساد، بعد أن تتغازل القلوب بين العشّاق، في بيت الزوجية والمحبة الفطرية.

كانت فيروز، ولا تزال، دلالة الرومانسية العربية العذبة، الأرّق أمام موسيقى العالم، ومن يُنكر فليسمع لفيروز في أندلسياتها، أو في رقائقها اللبنانية

هل أستثني فيروز أمام هذا كله بسبب زيارة الرئيس الفرنسي؟ كلا.. فقبل فيروز سطّر المشرقي الكبير، جبران خليل جبران، دستوراً فارقاً، وترك نبوءته الأدبية مغروسةً بين الأجيال، لكن توقيعاتها عربية، على الرغم من أن حبر قلبه كان يخفق من باريس، بروح الاعتزاز العربي وقيم الشرق التي اتحد عليها دعاة الدين الأخلاقي، كما كان جبران يراه، فتمسّك جبران بكل فخر مُدلّل وحرّر مرجعيته، على الرغم من أنه هضم أدب الغرب وغناءه ومسارحه وفلسفة تصوّفه، ثم قال: إلا أنني لا أراه إلا تلميذاً صغيراً في قدّاس الشرق... ووعظنا في تركيا العثمانية، وقال لهم: إنني لا أكره الإخوة الأتراك، ولكني أكره الاستبداد العثماني... ثم خاطبنا، عربا ومسلمين، بأن النبي العربي محمد، صلى الله عليه وسلم، في شق قلبه، والسيد المسيح، عليه السلام، في شقه الثاني، فكما وحّدنا جبران، برسائله العربية، من باريس، فنحن نتّحد في عروبتنا ضد الإرث الفرنسي، من الجزائر إلى الشام، من دون أن نغلق باب التنوير الرشيد بين بيروت وباريس، لكن باسم العدالة الإنسانية، لا الاستعلاء أو الوصاية.
ولن أقول لفيروز ولكن.. بل أقول إنني أتفهم استقبالها الرئيس الفرنسي، في مقام من يريد أن يتشرّف بفيروز، وهذا ضمن برتوكولات الزمن في أروقة الزعماء الكبراء، وإن كنتُ لا أرى ماكرون نموذجاً نبيلاً في شخصه، لكنه رئيس جمهورية محتشدة العتاد، جاء لزيارة جمهورية الذوق والفن والغناء العالمي الراقي، فاستقبلت جمهوريتنا الفيروزية الجمهورية الفرنسية. وقد كانت فيروز مكرّمة في قلوبنا، كشعب عربي، لكن الاستبداد الرسمي في أرضنا العربية خذلها كما خذلنا، ولا يزال تكريمها المستحقّ وساما يُضفي على من كرّمها مجداً، قبل أن تُقلَده فيروز، ويا له من أملٍ كبير، ذلك اليوم الذي يولد فيه حلم النهضة العربي، برئيسٍ منتخب من دون وصايةٍ شرقية ولا غربية، يحتفي بفيروز وقد توحدت جمهوريتها مع أرض الحرية العربية.