هكذا نعى السودانيون الصادق المهدي

26 نوفمبر 2020
الصورة
توفي الصادق المهدي إثر إصابته بكورونا (تويتر)
+ الخط -

اتشحت بالسواد صفحات وحسابات في مواقع التواصل الاجتماعي في السودان، بعد الأنباء التي تواترت من أبو ظبي عن وفاة الصادق المهدي، رئيس حزب الأمة القومي، آخر رئيس وزراء منتخب في السودان وإمام طائفة الأنصار الدينية، إثر إصابته بفيروس كورونا

وعلى "تويتر"، كتب رئيس مجلس السيادة الانتقالي، عبد الفتاح البرهان ناعياً المهدي: "إن البلاد فقدت برحيله رمزا وطنياً وقائداً سياسياً ساهم في صنع وتشكيل الحياة السياسية في السودان، وظل وفياً طوال عمره لوطنه وشعبه".

أما دكتور تاج السر عثمان فقد غرد أن الصادق المهدي ختم حياته برفض التطبيع رغم الإغراءات.

وقال محمد عبد الرحمن على فيسبوك إن "خيمة السودان وأمته فقدت وتداً قدم لقضيته وما أبقى. عف اللسان، ثابت الجنان. نظرة كونية مؤمنة بالحوار بين البشر والحضارات والعيش المشترك. لم يقمع صوتاً بل تجده وهو رئيس للوزراء يكتب مقدمة كتاب كل ما يحتويه كاريكاتير يسخر منه".

أما ياسر عرمان نائب رئيس الحركة الشعبية فدوّن على تويتر، قائلاً "رحيل الإمام الصادق المهدي، خسارة كبيرة للسودان لا سيما فى ظروفه الحرجة التي يمر بها، وما أحوج السودان لخبرته ولإنسانيته".

وكتب أمجد فريد مستشار مجلس الوزراء "في أمان الله يا ‘مام الأنصار السيد #الصادق_المهدي. رحلت عنا وشعبنا في أشد الحاجة إلى من هم مثلك من الساسة الذين لا يخشون في رأيهم لومة لائم،فراشك مبسوط وصحيفتك بيضاء برغم كيد المغرضين. وعشت في ذاكرة شعبنا شجاعا وصادحاً برأيك وقناعتك... في أمان الله يا الصادق ودمت في صادقي العهد".

عثمان ميرغني، رئيس تحرير صحيفة التيار، كتب على فيسبوك: "الزعيم النبيل.. بذل عمره كله من أجل وطنه.. و 9 سنوات وراء جدران السجون. وظل يعمل لشعبه حتى اخر قطرة".

أما أحمد عبد الله فقال "لا يمكن أن يعوض الإمام الصادق المهدي،كان منافحا من أجل الديمقراطية والسلم، أثرى المكتبة السودانية بكتاباته، نال ثقة الشعب السوداني فانتخبته الملايين رئيسا للوزراء، هو إمام بحق وحقيق برؤاه التجديدية، وطنيته سامقة افنتقدناه وما أحوجنا إليه، رحمة الله الواسعة عليه".

فيصل محمد صالح وزيرالثقافة والإعلام السوداني قال على فيسبوك: "رحيل الإمام الصادق المهدي فقْد موجع وقاس، انهد ركن ركين، ورحلت جبال من الحكمة والمعرفة رحمه الله وأمطر علی قبره شآبيب الرحمة والمغفرة. خالص العزاء لأسرته ولجماهير الأنصار وحزب الأمة وللشعب السوداني الصابر المحتسب".

المساهمون