مصريون يستذكرون مجزرة بحر البقر: "الدرس انتهى لموا الكراريس"

08 ابريل 2021
الصورة
استشهد 30 تلميذاً في المذبحة (تويتر)
+ الخط -

تمرّ اليوم الذكرى الـ51 على مذبحة مدرسة بحر البقر الابتدائية في محافظة الشرقية بمصر، والتي ارتكبها الاحتلال الصهيوني في حق تلاميذ المدرسة، بطائرات الفانتوم الأميركية، يوم الثامن من إبريل/ نيسان عام 1970 في فترة حرب الاستنزاف، والتي استشهد فيها 30 تلميذا.

استدعاءً للحدث انفجرت مواقع التواصل الاجتماعي بأبيات الشاعر الراحل صلاح جاهين "الدرس انتهى لموا الكراريس، بالدم اللي على ورقهم سال"، والتي لحنها الموسيقار الراحل سيد مكاوي، وغنتها المطربة الراحلة شادية. وتضمنت التغريدات التأكيد على أنّ الاحتلال الإسرائيلي هو العدو الحقيقي والتاريخي، ووجوب توريث ذلك للأبناء والأحفاد، رافضين كل دعاوى وأشكال التطبيع معه.

وكتبت السيناريست أميرة أبو الفتوح: "كي لا ننسى، تمر اليوم الذكرى الواحدة والخمسون على مذبحة بحر البقر، بمركز الحسينية بمحافظة الشرقية، إذ وقعت المذبحة في صباح يوم 8 إبريل عام 1970، وأودت بحياة ثلاثين طفلاً من التلاميذ، وإصابة 50 آخرين وتدمير مبنى المدرسة بالكامل بعد تعرض مدرستهم للقصف على يد طيران الكيان الصهيوني".

وشاركت مها أبو الليل: "الدرس انتهى لموا الكراريس بالدم اللي على ورقهم سال، زي النهاردة 8 إبريل سنة 1970، شنت الطائرات الأسرائيلية هجوماً بالصواريخ والقنابل على مدرسة بحر البقر الابتدائية، سقط على أثره أولادنا وبناتنا من سن 6 ل 12 سنة! ، مش ناسيين ومش هاننسى، إنتم أعدائنا ليوم الدين!".

وعلق علاء عقيل: ‏"اليوم ذكرى مذبحة مدرسة بحر البقر، حين اغتالت طائرات الصهاينة براءة الأطفال وقتلتهم بالمدرسة، أي سلام وأي عهد وأي امان لمن يقتل طفل بمدرسة؟، إنها خسة الصهاينة التي لن تنتهي، والله لو طبع العالم كله بحكامه عرب ومسلمين مع هذا الكيان الغاصب، سيظل هو العدو الأول وهذا ما سأعلمه لأبنائي".

وأكد عاصم البرادعي: "‏51 عاما على مذبحة مدرسة ‎#بحر_البقر، الذكرى 51 لمذبحة شهداء مدرسة بحر البقر بمحافظة الشرقية، التي تعرضت لقصف إسرائيلي صهيونى بـ4 طائرات في عام 1970، أودى بحياة 30 من التلاميذ الصغار وأصاب 50 آخرين. عدوك الأول هو الكيان الصهيوني بمستوطنيه بجيشه بحكومته".

دلالات

المساهمون