عملاقا الإعلام الأوروبيان "فيفندي" و"ميدياسيت" ينهيان النزاع القضائي

عملاقا الإعلام الأوروبيان "فيفندي" و"ميدياسيت" ينهيان سنوات من المنازعات القضائية

04 مايو 2021
الصورة
اتفاقات "حسن جوار" في مجال التلفزيون (Getty)
+ الخط -

أعلنت مجموعتا "فيفندي" و"ميدياسيت" الإعلاميتان الأوروبيتان العملاقتان "التخلي عن أي منازعة" بينهما، بعد نزاعات قضائية استمرت سنوات انطلقت إثر فشل محاولة إطلاق منصة منافسة لـ"نتفليكس" سنة 2016.

وأعلنت "فيفندي" الفرنسية المالكة لقنوات "كانال +"، والإيطالية "ميدياسيت"، الاثنين أنهما "توصلتا إلى اتفاق شامل ينهي خلافاتهما ويتخليان بموجبه عن كل المنازعات والدعاوى بينهما"، وفق ما ورد في بيان مشترك أصدراه أيضاً مع شركة "فينينفست" القابضة المملوكة لعائلة برلوسكوني.

وكانت "فيفندي" و"ميدياسيت" قد اتفقتا سنة 2016 على إطلاق منصة إلكترونية ترفيهية من شأنها منافسة مجموعة "نتفليكس" الأميركية العملاقة، من طريق شراء المجموعة الفرنسية نسبة 100 % من باقة قنوات التلفزيون المدفوعة "ميدياسيت بريميوم".

غير أن "فيفندي" نددت سريعاً بهذا الاتفاق، معتبرة أنها خُدعت بشأن القيمة الفعلية لباقة قنوات "ميدياسيت بريميوم". بعدها باشرت المجموعة الفرنسية بحملة سريعة للاستحواذ على 28,8 % من "ميدياسيت"، وهو ما اعتبرته عائلة برلوسكوني خطوة عدائية.

كذلك اصطدم هذا المسعى بمندرجات القانون الإيطالي بشأن التعددية الإعلامية والتي أرغمت "فيفندي" على "تجميد" ما يقرب من 20 % من أسهمها وإيكالها إلى شركة استئمان.

وفي حزيران/ يونيو 2017، رفعت "ميدياسيت" وشركة "فينينفست"، وهي أبرز المساهمين فيها، دعوى قضائية في حق "فيفندي"، مطالبتين بتعويضات مقدارها ثلاثة مليارات يورو.

 

مذّاك، حاولت السلطات القضائية الإيطالية والأوروبية البت في المنازعة، وقد حققت "فيفندي" خصوصاً نصراً في أيلول/ سبتمبر 2020 أمام القضاء الأوروبي، لكن محكمة في ميلانو حكمت عليها بدفع 1,7 مليون يورو من التعويضات لحساب "ميدياسيت".

وبحسب التسوية التي أُعلن عنها مساء الاثنين، تعهدت "فيفندي"، ثاني أكبر المساهمين في "ميدياسيت"، ببيع كامل نسبة الـ19,19 % من مساهمتها المجمّدة في رأسمال "ميدياسيت" في غضون السنوات الخمس المقبلة، على أن تبقي مساهمتها في المجموعة التلفزيونية الإيطالية بنسبة 4,61 %.

كذلك ينصّ الاتفاق على أن تصوّت فيفندي لمصلحة نقل مقر "ميدياسيت" إلى هولندا. وتسعى المجموعة إلى دمج أنشطتها في إيطاليا وإسبانيا ومساهمتها بنسبة 15,1 % في شركة "بروسيبنسات.1" الألمانية، ضمن مجموعة قابضة تعمل بموجب القانون الهولندي تسمى "ام اف إي" (ميديا فور يوروب)، وهي خطوة لطالما عارضتها "فيفندي" وصولاً إلى المحاكم.

وأبرمت المجموعتان العملاقتان الأوروبيتان في مجال المرئي والمسموع أيضاً اتفاقات "حسن جوار" في مجال التلفزيون المجاني لفترة خمس سنوات.

وتعهّدت "دايلي موشن" التابعة لـ"فيفندي" بدفع 26,3 مليون يورو لإنهاء نزاع متصل بحقوق المؤلف مع شركتي "ار تي اي" و"ميدوسا" التابعتين لـ"ميدياسيت".

ومن المتوقّع إنجاز هذا الاتفاق في 22 تموز/ يوليو المقبل.

(فرانس برس)

دلالات

المساهمون