سورية: القوات الكردية تختطف ناشطاً إعلامياً في القامشلي

24 يناير 2021
الصورة
الناشط الإعلامي فنر محمود تمي (فيسبوك)
+ الخط -

اعتقلت قوات تابعة للإدارة الذاتية الكردية، مساء أمس السبت، ناشطاً إعلامياً في مدينة القامشلي، بريف الحسكة، شمال شرقي سورية، واقتادته إلى جهة مجهولة.

واستنكر "مكتب الحريات العامة" في "الاتحاد العام للكتاب والصحافيين الكرد في سورية" اختطاف الناشط الإعلامي فنر محمود تمي من قبل جهات تابعة للإدارة الذاتية. وأوضح في بيان أن تمي يمارس نشاطه الإعلامي بنزاهة، ومهنية، وجرأة، وبشكل مستقل، على صفحته في "فيسبوك"، وينتقد ما يعايشه ويصله من انتهاكات.

وطالب البيان من وصفهم بـ"المتنفذين في قيادة الإدارة الذاتية" بإطلاق سراح الإعلامي فنر تمي، الذي اعتقل بالتزامن مع التوتر الذي تشهده مدينة القامشلي بين قوات النظام وقوات تابعة للإدارة الذاتية.

إعلام وحريات
التحديثات الحية

وتمارس جميع الأطراف السورية انتهاكات بحق الصحافيين. وقالت منظمة "مراسلون بلا حدود" في تقرير أخير إن سورية واحدة من أكبر سجون الصحافيين. وفي تقرير عام 2019، تصدّرت سورية تصنيف "لجنة حماية الصحافيين" كأكثر البلدان فتكاً بالصحافيين عالمياً.

وتفرض الإدارة الذاتية المسيطرة على مناطق واسعة، شمال وشمال شرقي سورية، شروطاً على ممارسة العمل الإعلامي، وكانت منعت ناشطين من العمل وأصدرت قرارات إيقاف بحق آخرين.

وأسندت قراراتها إلى ما أسمتها بـ"القوانين الناظمة للعمل الإعلامي في مناطق شمال وشرق سورية"، كالنظام الداخلي لمكتب الإعلام، ومواثيق الشرف الصحافي، وميثاق التفاهم للإدارة الذاتية.

المساهمون