قتل الصحافيين "مستقر"... بلا حروب ولا تغطيات

قتل الصحافيين "مستقر"... بلا حروب ولا تغطيات

29 ديسمبر 2020
الصورة
68 بالمائة من الصحافيين المقتولين في دول لا تشهد حروباً (سقيب مجيد/Getty)
+ الخط -

قُتل ما مجموعه 50 صحافياً في جميع أنحاء العالم في عام 2020، وفقًا للجزء الثاني من الجولة السنوية للمعاملة التعسفية والعنف ضد الصحافيين، التي نشرتها الثلاثاء منظمة "مراسلون بلا حدود". وبينما يستمر عدد الصحافيين القتلى في البلدان التي تخوض حربًا في الانخفاض، يُقتل المزيد في البلدان التي ليست في حالة حرب.

وأحصت "مراسلون بلا حدود" 50 حالة من الصحافيين الذين قتلوا بسبب عملهم في الفترة من 1 يناير/كانون الثاني إلى 15 ديسمبر/كانون الأول 2020. وبقي هذا العدد "مستقراً"، إذ إنّه مشابه لعام 2019 (عندما قُتل 53 صحافيًا)، على الرغم من وجود عدد أقل من الصحافيين في الميدان هذا العام بسبب جائحة كوفيد-19.

ويُقتل المزيد من الصحافيين في البلدان التي تعتبر "في سلام"، بحسب المنظمة. في عام 2016، وقعت 58 بالمائة من وفيات وسائل الإعلام في مناطق الحرب. الآن فقط 32 بالمائة من القتلى هم في البلدان التي مزقتها الحروب مثل سورية أو اليمن أو في بلدان ذات نزاعات منخفضة أو متوسطة الحدة مثل أفغانستان والعراق. وبعبارة أخرى، فإن 68 بالمائة (أكثر من الثلثين) من القتلى هم في بلدان "تعيش في سلام"، وعلى رأسها المكسيك (مع مقتل ثمانية صحافيين) والهند (أربعة) والفيليبين (ثلاثة) وهندوراس (ثلاثة).

من بين جميع الصحافيين الذين قُتلوا بسبب عملهم في عام 2020، تم استهداف 84 بالمائة عن عمد وقتلهم عمدًا، مقارنة بـ 63 بالمائة في عام 2019. وعن عمليات الاغتيال هذه، قالت المنظمة بأنّها "على قدر كبير من الوحشية".

أكثر من الثلثين من القتلى الصحافيين هم في بلدان "تعيش في سلام" وعلى رأسها المكسيك

في المكسيك، تم العثور على خوليو فالديفيا رودريغيز، مراسل صحيفة "إل موندو" اليومية، مقطوع الرأس في ولاية فيراكروز الشرقية، في حين تم قطع رأس فيكتور فرناندو ألفاريز شافيز، وهو محرر موقع إخباري محلي في مدينة أكابولكو. 

وفي الهند، تم إحراق الصحافي راكيش سينغ، مراسل صحيفة راشتريا سواروب، وهو على قيد الحياة في ديسمبر/كانون الأول بعد أن صُب عليه مطهر يدين شديد الاشتعال وقائم على الكحول في منزله في ولاية أوتار براديش الشمالية من قبل رجال أرسلهم مسؤول محلي كان قد انتقد ممارساته الفاسدة. بينما قُتل إسرافيل موسى، وهو مراسل تلفزيوني في ولاية تاميل نادو جنوب شرق البلاد، بالمناجل حتى الموت.

في إيران، كانت الدولة هي التي تقوم بدور الجلاد. أُعدم روح الله زم، رئيس تحرير موقع "أمد نيوز" الإلكتروني وقناة تيليغرام الإخبارية، بعد أن حُكم عليه بالإعدام في محاكمة جائرة، بعدما تم استدراجه من الخارج. على الرغم من شيوع عمليات الإعدام في إيران، إلا أن هذه هي المرة الأولى منذ 30 عامًا التي يتعرض فيها صحافي لهذه الممارسة البربرية.

وقال الأمين العام لمراسلون بلا حدود كريستوف ديلوار: "لا يزال الصحافيون يتعرضون للعنف في العالم". "قد يعتقد البعض أن الصحافيين هم مجرد ضحايا لمخاطر مهنتهم، ولكن يتم استهداف الصحافيين بشكل متزايد عندما يحققون أو يغطون مواضيع حساسة. ما يتم مهاجمته هو الحق في الحصول على المعلومات، وهو حق للجميع".

كما في الماضي، فإن أخطر القصص هي التحقيقات في قضايا الفساد المحلي أو سوء استخدام الأموال العامة (مقتل 10 صحافيين في عام 2020) أو التحقيقات في أنشطة الجريمة المنظمة (4 قتلى). وفي تطور جديد في عام 2020، قتل سبعة صحافيين أثناء تغطيتهم للاحتجاجات.

قتل 7 صحافيين خلال تغطيتهم الاحتجاجات في 2020

في العراق، قُتل ثلاثة صحافيين بالطريقة نفسها تمامًا: رصاصة في الرأس أطلقها مسلحون مجهولون أثناء تغطيتهم للاحتجاجات. وقتل رابع في إقليم كردستان شمال العراق أثناء محاولته الفرار من اشتباكات بين قوات الأمن والمتظاهرين.

وفي نيجيريا، وقع صحافيان ضحية مناخ العنف المصاحب للاحتجاجات، وخاصة الاحتجاجات ضد وحشية وحدة الشرطة المكلفة بمكافحة الجريمة. في كولومبيا، قُتل مراسل محطة إذاعية مجتمعية برصاصة أثناء تغطيته احتجاجًا لمجتمعات السكان الأصليين ضد خصخصة الأراضي المحلية التي تم تفريقها بعنف من قبل الشرطة النظامية وشرطة مكافحة الشغب والجنود.

إعلام وحريات
التحديثات الحية

في التقرير السنوي لعام 2020 للصحافيين المحتجزين أو الرهائن أو المفقودين في نهاية العام، والذي نُشر في 14 ديسمبر / كانون الأول، أفادت "مراسلون بلا حدود" بأنّ 387 صحافياً محتجزون حالياً بسبب عملهم. هذا هو العدد نفسه تقريبًا منذ عام مضى ويعني أن عدد الصحافيين المحتجزين في جميع أنحاء العالم لا يزال عند مستوى عالٍ تاريخيًا. وشهد عام 2020 أيضًا زيادة بنسبة 35 بالمائة في عدد الصحافيات المحتجزات تعسفيًا، وزيادة أربعة أضعاف في اعتقال الصحافيين خلال الأشهر الثلاثة الأولى من انتشار كوفيد-19 في جميع أنحاء العالم. ولا يزال 14 صحافياً، اعتقلوا بسبب تغطيتهم للوباء، رهن الاحتجاز.

وشددت المنظمة كذلك على تأثير جائحة كوفيد-19 مع تسجيل "ذروة في انتهاكات حرية الصحافة لا يستهان بها" خلال الربيع "سهلتها قوانين وإجراءات الطوارئ المتخذة" في غالبية الدول. ورأت المنظمة التي أطلقت في آذار/مارس الماضي مرصد 19 أن عمليات "التوقيف زادت أربع مرات" بين آذار/ممارس وأيار/مايو. وأوضحت: "شكلت التوقيفات التعسفية 35 % من الممارسات المسجلة من أصل أكثر من 300 حادث مرتبط مباشرة بالتغطية الصحافية للأزمة الصحية".

من بين جميع الصحافيين الذين قُتلوا بسبب عملهم في عام 2020، تم استهداف 84 بالمائة عن عمد وقتلهم

وكان "الاتحاد الدولي للصحافيين" قد حذّر في تقريره السنوي من تسجيل "تراجع في حرية الصحافة أينما كان" مشيرا إلى مقتل 2658 صحافيا منذ 1990. وشدد على أنه في 90 % من الاغتيالات "لا تحصل إلا ملاحقات قليلة إن لم تكن معدومة". 

وسجّلت منظمة "لجنة حماية الصحافيين" CPJ في تقريرها السنوي، الثلاثاء الماضي، مقتل ثلاثين صحافياً حول العالم بسبب عملهم عام 2020، مشيرةً إلى أنّ أغلبية الصحافيين الذين قتلوا كانوا في دول ديمقراطية وليس بالضرورة خلال تغطياتهم للحروب والنزاعات المسلحة. وقالت اللجنة إنّ هناك ما لا يقل عن 274 صحافياً في السجون.

المساهمون