روسيا تغرّم "تيك توك" بسبب فشله في حذف منشورات تشجع القاصرين على التظاهر

06 ابريل 2021
الصورة
تزعم موسكو أن منصات التواصل الاجتماعي تحض الشباب على التظاهر (أوليغ نيكيشين/Getty)
+ الخط -

فرضت محكمة في العاصمة الروسية موسكو، اليوم الثلاثاء، غرامة على تطبيق "تيك توك"، قيمتها أكثر من 30 ألف دولار أميركي، لفشله في حذف منشورات تدعو القاصرين إلى المشاركة في تظاهرات غير مرخصة دعماً للمعارض المعتقل أليكسي نافالني.

وأفادت المحكمة، عبر قناتها على "تلغرام"، بأن منصة "تيك توك" أدينت بالفشل في إزالة المعلومات التي تنتهك القانون الروسي، وحُكم عليها بغرامة إدارية قيمتها 2.6 مليون روبل (34 ألف دولار أميركي).

اتهمت السلطات الروسية "تيك توك" و"تويتر" ومواقع أخرى هذا العام بعدم حذف منشورات، زعمت موسكو أنها حثت الأطفال بشكل غير قانوني على المشاركة في احتجاجات مناهضة للكرملين.

وأعلنت روسيا، يوم الإثنين، قرارها تمديد عقوبة إبطاء سرعة موقع "تويتر" حتى 15 مايو/ أيار، رغم إقرارها بأن شركة التواصل الاجتماعي الأميركية سرّعت وتيرة حذف المحتوى المحظور. وكانت قد أعاقت، منذ مارس/آذار، سرعة "تويتر" لعدم إزالة المحتوى الذي تعتبره غير قانوني، وهددت بحجبه بالكامل. ويستغرق تحميل الصور ومقاطع الفيديو وقتا أطول لبعض المستخدمين.

وكانت محكمة في موسكو أدانت "تويتر" في ثلاثة اتهامات يوم الجمعة الماضي، منها انتهاك القواعد الخاصة بحظر المحتوى غير القانوني. وأمرت الشركة بسداد ثلاث غرامات تصل إلى نحو 8.9 ملايين روبل (117 ألف دولار أميركي).

نافالني أوقف في 17 يناير/ كانون الثاني الماضي، لدى عودته من ألمانيا حيث كان يُعالج إثر تسميمه المفترض في أغسطس/ آب، في حادثة يُتهَم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالوقوف وراءها، رغم نفي موسكو. وبدأ الأسبوع الماضي إضراباً عن الطعام، اعتراضاً على إهمال طبيب السجن له وعدم إعطائه سوى مسكنات لعلاج ألم الظهر الشديد الذي يعانيه. ويقضي عقوبة بالسجن لمدة عامين ونصف عام في سجن قرب بلدة بوكروف شرق موسكو، لخرقه شروط إطلاق سراحه في قضية احتيال سابقة.

المساهمون