ترامب سيوافق على اتفاق يتيح لتطبيق "تيك توك" العمل في أميركا

20 سبتمبر 2020
الصورة
الاتفاق يتيح لـ"تيك توك" العمل في أميركا بعد التهديد بحظره (بدروك شكروت/Getty)
+ الخط -

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إنه سيوافق على اتفاق يتيح لتطبيق "تيك توك" الشهير لمقاطع الفيديو القصيرة، العمل في الولايات المتحدة، بعد تهديده بحظر التطبيق المملوك للصين، في أغسطس/ آب.

وقال ترامب، للصحافيين في البيت الأبيض، إنه "سيبارك" الاتفاق المبدئي الذي يمكن أن يتيح لشركتي "وولمارت" و"أوراكل" إبرام شراكة تقنية في الولايات المتحدة مع "تيك توك"، التي يسعى سيّد البيت الأبيض إلى حظرها بسبب مخاوف أمنية متعلقة بالأمن القومي الأميركي.

ويستخدم حوالي 100 مليون أميركي تطبيق "تيك توك". وقد عبر المسؤولون الأميركيون عن قلقهم بشأن بيانات المستخدم، وإمكانية حصول الصين على تلك البيانات.

وصف الرئيس الأميركي، السبت، الاتفاق بـ"الرائع".

وقال ترامب "أعتقد أنها ستكون صفقة رائعة"، وأضاف "لقد أعطيت هذه الصفقة مباركتي. إن حصلتا عليها سيكون ذلك رائعاً، وإن لم تحصلا عليها فلا بأس".

"تيك توك" يؤكد

وأكد تطبيق "تيك توك" بدوره، السبت، أنه أعدّ اتفاقاً مع شركة "أوراكل" لتكون المزود التقني له في الولايات المتحدة، وشركة "وولمارت" لتكون الشريك التجاري، قبل يوم من سريان حظر فدرالي على الشركة الصينية التي تملك التطبيق.

وقال متحدث باسم "تيك توك" الذي تملكه شركة "بايتدانس"، لـ"فرانس برس": "نحن مسرورون أنّ العرض المقدم من تيك توك وأوراكل ووولمارت سوف يحل المخاوف الأمنية للإدارة الأميركية، وينهي التساؤلات حول مستقبل تيك توك في الولايات المتحدة".

وأوضح المتحدث أنّ أوراكل سوف تصبح "المزود التقني الموثوق المسؤول عن استضافة بيانات جميع المستخدمين في الولايات المتحدة، وتأمين أنظمة الحوسبة المرتبطة بها لضمان تلبية جميع متطلبات الأمن القومي الأميركي بالكامل"، مضيفاً "نحن حالياً نعمل أيضاً مع وولمارت على شراكة تجارية".

وكانت الولايات المتحدة قد حظرت تنزيل تطبيق تسجيلات الفيديو القصيرة الصيني الرائج على خلفية اعتباره تهديداً للأمن القومي، ما أدى إلى نزاع متصاعد مع الصين حول التكنولوجيا.

وكان ترامب قد وقع أمراً تنفيذياً، مطلع أغسطس/ آب الماضي، هدد فيه بحظر "تيك توك" في الولايات المتحدة في حال عدم بيع عملياتها إلى شركة أميركية، مانحاً إياها موعداً حتى 20 سبتمبر/ أيلول الحالي.

وجاء قرار ترامب بعدما اتهم المنصة بالتجسس وتسليم بيانات المستخدمين الأميركيين إلى بكين، وهو ما تنفيه.

(رويترز، فرانس برس)