الهند: موسم المهرجانات يثير مخاوف من تفشي كورونا مجدداً

25 أكتوبر 2020
الصورة
عمال يجهزون الألعاب النارية استعداداً لمهرجان الأنوار ديوالي (فرانس برس)
+ الخط -

بعد أسابيع فقط من انفتاح الهند بالكامل من حالة إغلاق شديدة وبدايتها في التحول بشكل متواضع من خلال خفض الإصابات الجديدة بفيروس كورونا إلى النصف تقريباً، يثير موسم المهرجانات الهندوسية مخاوف من أن زيادة جديدة قد تفسد المكاسب التي تحققت بشق الأنفس.

قال الدكتور أشيش جها، عميد كلية الصحة العامة بجامعة براون والخبير البارز في الأمراض المعدية "ينتابني قلق شديد بشأن ما سنراه في الهند".

وتستقطب المهرجانات عشرات الآلاف من المواطنين، الذين يتجمعون كتفاً بكتف في المعابد ومناطق التسوق والتجمعات العائلية، ما أثار مخاوف خبراء الصحة الذين يحذرون من سلسلة جديدة كاملة من العدوى والمزيد من الاختبارات والاضطراب في نظام الرعاية الصحية في الهند.

ويتسم موسم المهرجانات الهندوسية تقليدياً بالبهرجة والعروض المثيرة للانتباه التي لا مثيل لها، مع كون التواصل الاجتماعي هو السمة المميزة للاحتفال. لكن احتفالات هذا العام بدأت بشكل شاحب.

حتى الآن، تم تقليص الطقوس الملونة والدقيقة لمهرجاني دورغا بوجا ودوسيرا. كانت الاحتفالات، المحرومة من كل الأمور المبالغ فيها، صامتة.

كانت عروض التماثيل الدينية الشاهقة نادرة، وجرى تنظيم الصلوات في العديد من الأماكن عبر الإنترنت، حيث قام المنظمون ببث الجلسات على الهواء مباشرة للأتباع.

وفي العديد من الولايات، أقيمت حواجز للشرطة حول أماكن العبادة المزدحمة عادة لتجنب التجمعات الكبيرة. لكن هذا يمكن أن يتغير.

وسيحتفل ما يقرب من مليار هندي قريباً بمهرجان ديوالي، وهو مهرجان الأنوار الهندوسي، وهو الأكبر في البلاد. ويعد التواصل الاجتماعي جزءاً أساسياً من أكثر الأحداث المرتقبة لهذا العام، حيث تعج مراكز التسوق والأسواق بالمتسوقين. كما أنه يجلب بشكل تقليدي زيادة هائلة في الإنفاق الاستهلاكي في جميع أنحاء الهند.

على الرغم من أن الحكومة تتوقع أن يساعد المهرجان في إنعاش الاقتصاد المتعثر، إلا أنها قلقة أيضاً من تجمع المواطنين معاً والتخلي عن التباعد الاجتماعي والكمامات.

دفعت مثل هذه المخاوف رئيس الوزراء ناريندرا مودي إلى مخاطبة الأمة في خطاب متلفز في وقت سابق من هذا الأسبوع، محذراً المواطنين من أن "أي تراخ" خلال موسم الأعياد "يمكن أن يجهد النظام الصحي في الهند".

سيحتفل ما يقرب من مليار هندي قريباً بمهرجان ديوالي، وهو مهرجان الأنوار الهندوسي، وهو الأكبر في البلاد. ويعد التواصل الاجتماعي جزءاً أساسياً من أكثر الأحداث المرتقبة لهذا العام

وتأتي الهند في المرتبة الثانية بعد الولايات المتحدة من حيث انتشار فيروس كورونا. في الشهر الماضي، بلغت البلاد الذروة بتسجيل ما يقرب من مائة ألف حالة في يوم واحد، ولكن منذ ذلك الحين انخفضت الإصابات اليومية بنحو النصف والوفيات بنحو الثلث.

يقول بعض الخبراء إن الانخفاض في الحالات يشير إلى أن الفيروس ربما وصل أخيراً إلى مرحلة الاستقرار، لكن آخرين يشككون في طرق الاختبارات. ظل معدل الاختبارات في الهند ثابتاً ولكنه يعتمد بشكل كبير على اختبارات الأجسام المضادة، وهي أسرع ولكنها أقل دقة من اختبارات بي سي آر التقليدية.

على الرغم من أن الأسباب الكامنة وراء تراجع الأعداد غير واضحة تماماً، لا تزال الهند تسجل أكثر من 50 ألف حالة يومياً، ما يجعل أي زيادة جديدة أكثر أهمية. وتنبع هذه المخاوف إلى حد كبير من قصة النجاح الأولية للهند، إلى أن يحدث عكس ذلك.

وفي يونيو / حزيران، حظيت ولاية كيرالا الساحلية جنوب البلاد بالإشادة لتسويتها منحنى الإصابات، ما أثار تقديراً عالمياً، حتى من الأمم المتحدة. لكن في انعكاس مذهل، أصبحت الآن ثاني أسوأ ولاية في حالات الإصابة بفيروس كورونا في البلاد.

ألقى وزير الصحة، هارش فاردان، باللوم على "الإهمال الجسيم" خلال احتفالات مهرجان أونام التي استمرت 10 أيام في أواخر أغسطس / آب في زيادة عدد الإصابة بالفيروس في ولاية كيرالا. منذ ذلك الحين، قفزت الإصابات المبلغ عنها هناك خمس مرات، متجاوزة بكثير الاتجاه على الصعيد الوطني.

أثارت قصة ولاية كيرالا قلق خبراء الصحة الذين يخشون حدوث مشكلات مماثلة في الفترة التي تسبق مهرجان ديوالي والتي قد تؤدي إلى عكس المكاسب.

قال الدكتور جاكوب جون، وهو عالم فيروسات متقاعد، إنه "إذا لم نتجنب التواصل الاجتماعي خلال موسم المهرجان القادم، أخشى أن نعود إلى حيث بدأنا. هناك خطر كبير ينتظرنا".

بالنسبة للعديد من المتعبدين، فإن الاحتفالات المصغرة لا تجلب بهجة المهرجان إلى المنزل وتزداد في المقابل الرغبة في الخروج.

تجنبت عائلة سوميتا شاترجي التجمعات في الهواء الطلق لأشهر بعد أن نجت السيدة المقيمة في نيودلهي البالغة من العمر 64 عاماً وحفيدتها من الفيروس في أواخر يونيو/ حزيران.

لكن الآن تخطط الأسرة للتخلي عن ضبط النفس والمشاركة في طقوس حيث سيتم غمر تمثال المعبودة دورغا في مسبح المجتمع اليوم الأحد. ومن المتوقع أن يشارك الحي بأكمله في الطقوس. قالت شاترجي "هذه مسألة إيمان. أعلم أن هناك مخاطر ولكن لا يمكننا إثارة غضب الآلهة".

(أسوشييتد برس)

المساهمون