"البروفيسور" يعود من شبه الجزيرة الكورية

04 ديسمبر 2020
الصورة
الموسم الأخير من المسلسل الإسباني قيد الإنتاج (غابرييل بويز/فرانس برس)
+ الخط -

تنوي منصة بثّ المحتوى الترفيهي والأفلام عبر الإنترنت "نتفليكس" إنتاج نسخة كورية من المسلسل الإسباني الناجح "لا كاسا دي بابيل" La Casa De Papel، المعروف بـ"البروفيسور" باللغة العربية.

المسلسل الإسباني الذي بدأ عرضه عام 2017 ينتج حالياً موسمه الخامس والأخير. وكانت "نتفليكس" أعلنت أن الموسم الرابع اجتذب أكثر من 65 مليون مشاهد، في الأسابيع الأربعة الأولى من إطلاقه في إبريل/نيسان الماضي.

"البروفيسور" من تأليف أليكس بينا، ويتبع سلسلة من السرقات التي قامت بها مجموعة غير عادية من اللصوص. نال المسلسل جائزة أفضل دراما من جوائز "إيمي" العالمية، و"بريميوس فينيكس" و"بريميوس أيريس"، وست جوائز "أيريس" أخرى.

أليكس بينا سيكون منتجاً تنفيذياً في النسخة الكورية المرتقبة من المسلسل التي سيخرجها كيم هونغ سون الذي تولى إخراج مسلسلات درامية تلفزيونية، بينها "الضيف" The Guest و"صوت" Voice و"أسود" Black. وهو معروف تحديداً بعمله في مجال الجريمة والخيال.

ريو يونغ ــ جاي وأفراد فريقه سيكتبون المسلسل، علماً أنه في جعبتهم مسلسلات مثل "أحببت هولوغرام" My Holo Love، وهو من إنتاجات "نتفليكس" الأصلية حول حبّ يجد طريقه إلى قلب امرأة وحيدة تقع في حبائل هولوغرام شخصي يعمل بالذكاء الاصطناعي، ويشبه تماماً الإنسان المبدع الذي صنعه.

وقال بينا، في بيان صحافي، إن "المبتكرين الكوريين يطورون لغتهم وثقافتهم السمعية والبصرية منذ سنوات. واستطاعو، كما مسلسلنا، تخطي الحواجز الثقافية والتحول إلى نقطة مرجعية لآلاف المشاهدين حول العالم، وتحديداً الشباب منهم. لذا، من الرائع أن يكون عالم (لا كاسا دي بابيل) جذاباً للمبدعين الكوريين كي يفكروا في إطلاق نسخة منه. كما تسعدني فكرة أن الأحداث تدور في شبه الجزيرة الكورية".

وأشارت "نتفليكس"، في بيان صحافي، إلى أن "الشعبية العالمية لمسلسل (لا كاسا دي بابيل) دليل على أن الأعمال البارزة، بلغات وعن ثقافات مختلفة، يمكن توزيعها على نطاق واسع من قبل (نتفليكس) وتحظى بإعجاب الجماهير حول العالم".

سينما ودراما
التحديثات الحية

تجدر الإشارة إلى أن "نتفليكس" تعير اهتماماً بالغاً للإنتاجات الأجنبية، أي غير الناطقة بالإنكليزية، وقد بدأت أخيراً بطرح إنتاجات مصرية حصرية، لتوسيع قاعدة مشاهديها في العالم العربي.

وطرحت المنصة الأميركية، في الأسبوع الأول من نوفمبر/تشرين الثاني، مسلسل الغموض والإثارة المصري المستوحى من سلسلة روايات الخيال الأكثر مبيعاً في مصر "ما وراء الطبيعة" للكاتب المصري أحمد خالد توفيق، بتسع لغات بينها العربية، للجمهور في نحو 190 دولة.

وتدور أحداث المسلسل المصري الجديد، المكون من ست حلقات، في ستينيات القرن الماضي، حول مغامرات خارقة للطبيعة لاختصاصي أمراض الدم "رفعت إسماعيل" الذي يؤدي دوره الممثل المصري الشاب أحمد أمين. وخلال المسلسل يحاول "رفعت إسماعيل"، جنباً إلى جنب مع زميلته الاسكتلندية ماغي ماكيلوب التي تؤدي دورها الممثلة اللبنانية البريطانية رزان جمّال، أن يحلّا ألغازاً غامضة سواء على أطراف القاهرة أو من عمق الصحراء الليبية.

المساهمون