الأكلات التراثية تتسيّد المائدة الفلسطينية في رمضان

الأكلات التراثية تتسيّد المائدة الفلسطينية في رمضان

غزة

علاء الحلو

avata
علاء الحلو
19 ابريل 2023
+ الخط -

تُسيطر الأكلات الشعبية والتراثية الفلسطينية على مائدة الإفطار الرمضاني، وتُعتبر أحد المكونات الرئيسية للوجبات التي تُرافق الفلسطينيين على مدار شهر الصوم، وحتّى حلول عيد الفطر.

وتواظب الأسر الفلسطينية على طبخ الأكلات ذات الطابع الشعبي القديم، على اعتبار أنّها أحد أهم مكونات التراث الفلسطيني التي ورثت النساء طرق طهيها عن الجدات، ويعتبرن أن التمسك بمثل هذه الأكلات جزء من التمسك بالحضارة والهوية الفلسطينية الأصيلة.

ويُعتبر شهر الصوم موسماً لطبخ مختلف الأكلات ذات الطابع الفلسطيني، والعديد من أصناف الحلويات التراثية.

وتتضمن سُفرة الإفطار الرمضاني العديد من الأكلات الفلسطينية الدسمة، أبرزها أكلة المقلوبة، وهي أرز مبهر مرفق ببعض الخضار، أهمها الباذنجان، وقد يضيف البعض إليها القرنبيط أو الحمص أو البصل.

وتقول الشيف الفلسطينية سِهام أبو شعبان من مدينة غزة إنّ المقلوبة أكلة متوارثة منذ زمن طويل، ولا يُمكن أن يمُر رمضان من دون تقديمها لأفراد الأسرة، على اعتبار أنها من "ألذ الأكلات"، حسب تعبيرها، إضافةً إلى أنّها "صحية".

وتعتبر أبو شعبان، في حديثها مع "العربي الجديد"، أنّ الطعام يحتل أهمية موازية للتطريز وحياكة الصوف وصناعة الفخار وغيرها من العناصر المكوّنة للتراث الفلسطيني.

كذلك، لا يغيب طبق المسخن عن مائدة رمضان، وهو من الأكلات التُراثية، المكونة من الدجاج المُرفق بزيت الزيتون والبصل والسماق البلدي. ويعتبر الفلسطينيون المسخن من الأكلات الفاخرة، إلى جانب الفتة الفلسطينية التي تُعتبر من أهم مكونات السفرة الرمضانية، وتتكوّن من الأرز الأبيض الذي يوضع فوق خبز الطابون المجفف والمغطس بمرقة الدجاج أو اللحم.

أما وجبة القِدرة، فتعتبر كذلك من الأكلات التراثية الفاخرة، والتي يتم طهيها غالباً باللحم أو بالدجاج، وتحظى باختلاف بسيط في طريقة الطهي بين المُدن الفلسطينية، حيث تعتمد في مدينة الخليل على السمن البلدي، فيما تُركّز القدرة الغزاوية على الحُمص والثوم والبصل، وتُطبخ بشكل أساسي في قِدر مصنوع من الفُخار.

وتُعتبر وجبة ورق العنب أو الدوالي، باللهجة الفلسطينية، من أشهر وجبات الشهر، وتتكوّن من ورق العنب المحشو بالأرز واللحم والبهارات والبقدونس.

وتجاورها في المكانة المجدرة، وهي أرز مع عدس، يُزين بالبصل المقلي.

وتحجز المعجنات مكانة خاصة على السفرة الرمضانية الفلسطينية، وتعتبر من أهم المُقبِلات، وتضم مناقيش الزعتر، والجبن والسبانخ، وأصابع الدجاج بالسمسم وأصابع المسخن، والكبيبة المحشوة بالبصل والكفتة والسماق.

وتتزيّن السفرة بأصناف الحلوى الرمضانية، وفي مقدمتها القطايف المحشوة بالتمر أو الجوز والقشطة، وأصناف التمور المزينة بالمكسرات.

وتوضح شيف المأكولات الشرقية والغربية، سمر النباهين، لـ"العربي الجديد" أنّ الأكلات التُراثية الفلسطينية هي الوجبات التي تغلُب على مائدة الافطار الرمضاني، والتي يتم تقديمها كذلك في أيام الجُمعة، وفي الأعياد أو "اللمات العائلية".

وتقول النباهين: "أي سؤال للعائلات في غزة عن الوجبات اللذيذة التي يُمكن تقديمها للزوار أو الضيوف، سيقابل بإجابات تضمّ أكلات مثل المقلوبة أو المسخن، أو الفتة، أو القِدرة أو المفتول، أو السُماقية، والتي تُعتبر أساسية في المُناسبات ويتم طهيها مع اقتراب عيد الفطر".

وتشدّد النباهين على ضرورة الحفاظ على الأكلات ذات الطابع والهوية الفلسطينية، المتوارثة عن الأمهات والجدات، وتعليمها للأجيال الجديدة، حتى تبقى حاضرة بشكل دائم على المائدة".

وتضيف: "يجب إتقان صنعها، وتصويرها، وترويجها على مواقع التواصل الاجتماعي، بهدف حمايتها من مُحاولات التهويد والسرقة الإسرائيلية".

ذات صلة

الصورة
امرأة في مدينة غزة عام 2021 (محمد عبد / فرانس برس)

منوعات

لا يستهدف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة الفلسطينيين كبشر وحسب، وإنما هو تطهير عرقي، يسعى إلى طمس التراث والذاكرة، وكل ما يشير إلى أنها أرض فلسطينية
الصورة
	 يعمل الفريق على إعادة إحياء الأغاني التراثية (عبد الحكيم أبو رياش)

منوعات

تسيطر فكرة تحفيز الجماهير، على عمل أعضاء فريق ثورة الموسيقي، في غزة، والذي يحاول عبر الأغاني الثورية، والحَماسية سرد تفاصيل الواقع الفلسطيني، ومُجاراة مختلف المُستجدات الميدانية، وترجمتها فنياً من خلف ميكروفون التسجيل وأدوات العمل.
الصورة
4 طهاة فلسطينيين في جولة للتعرف على المطبخ الفلسطيني / رنين صوافطة / رويترز

منوعات

وجدت الطاهية الكندية الشهيرة سوزان الحسيني، في أوّل جولة طهي تعيدها إلى الأراضي الفلسطينية، فرصةً للمحافظة على الأطباق والعلاجات الشعبية الخاصة بأجدادها والترويج لها.
الصورة
خلال افتتاح مهرجان التراث الفلسطيني في "كتارا" 2023 (العربي الجديد)

منوعات

افتتح مهرجان التراث الفلسطيني دورته الخامسة، مساء أمس الخميس، بعد توقف عامين بسبب جائحة كورونا، في الواجهة الجنوبية من الحي الثقافي "كتارا" بالعاصمة القطرية الدوحة، بحضور سفراء عدة دول عربية وأجنبية.

المساهمون