الجائحة تكبد "الاتحاد للطيران" الإماراتية خسارة 1.7 مليار دولار في 2020

04 مارس 2021
الصورة
انخفضت أعداد المسافرين 76% إلى 4.2 ملايين (Getty)
+ الخط -

أعلنت خطوط "الاتحاد للطيران" ومقرها أبوظبي، اليوم الخميس، تكبد خسارة تشغيلية أساسية تبلغ 1.7 مليار دولار في 2020، وهو ما يزيد عن مثلي خسارة العام السابق، وعزت الأمر إلى تراجع الطلب وتقليص الخدمة جراء جائحة كورونا.

والطيران من القطاعات الأكثر تضرراً من أزمة كوفيد-19، التي اضطرت شركات الطيران إلى تسريح العاملين والسعي إلى حزم إنقاذ من الحكومات.

وخفضت "الاتحاد للطيران" المملوكة لحكومة أبوظبي، التي سجلت في 2019 خسارة تشغيلية أساسية بلغت 800 مليون دولار، أيضاً العمالة والرواتب.

وتراجعت إيرادات المسافرين 74% إلى 1.2 مليار دولار من 4.8 مليارات دولار في 2019، مع انخفاض أعداد المسافرين 76% إلى 4.2 ملايين، من 17.5 مليوناً في 2019.

وقال توني دوغلاس الرئيس التنفيذي لمجموعة "الاتحاد للطيران"، في بيان: "هزت جائحة كوفيد الأساسات التي يقوم عليها قطاع الطيران، لكن بفضل الأشخاص الموهوبين لدينا والدعم الكبير من قبل مساهمينا، تمكنت الاتحاد من الوقوف بثبات في وجه الأزمة، وهي اليوم في كامل جهوزيتها لتلعب دوراً أساسياً مع عودة العالم إلى السفر من جديد".

وقالت المجموعة إنها تواصل استهداف تحول كامل بحلول عام 2023، بعد تسريعها خطط تحولها وإعادة هيكلتها تنظيمياً خلال الجائحة لتصبح شركة أكثر مرونة ونشاطا.

كانت "الاتحاد للطيران" تسعى في وقت ما لمنافسة الناقلتين الكبيرتين الرئيسيتين بالخليج "طيران الإمارات" و"الخطوط الجوية القطرية"، لكن استراتيجيتها التي تشمل الاستحواذ على حصص أقلية في شركات طيران أخرى لم تؤت ثمارها. وتكبدت خسائر على مدى السنوات الخمس الماضية.

(رويترز)

المساهمون