ثقافة

"بابِت" وتطور الأيديولوجيا الأميركية
موقف
مباشر
التحديثات الحية
"بابِت" المكتوبة من داخل مجتمع رجال الأعمال، تكاد تكون، في إحاطتها وقدرتها الهائلة على تتبّع حياة هؤلاء في جزئياتها وأركانها، وثيقة وتاريخاً يفوق ما تحفل به كتب التاريخ، كما رأى ماركس ذات يوم في روايات بلزاك.
عباس بيضون
الأكثر قراءة
فخري صالح ـ القسم الثقافي
وقفات
التحديثات الحية
ماحي بينبين - القسم الثقافي
كتب
التحديثات الحية
وقفات
أصدقاء لغتنا
بودكاست
حكواتي رمضان
يزخر التراث العربي بالعديد من النوادر المحكية، تناقلتها الأجيال وصارت أمثالاً شعبية. يعيدنا برنامج "حكواتي رمضان"، الذي يبدأ عرضه مساء اليوم على "العربي الجديد بودكاست"، إلى عالم قديم، كانت فيه المقاهي للناس خير نديم، ليقص علينا كل يوم حكاية مثلٍ ومعناه، وبلسان شخصيات القصة الأصلية سنعرف مغزاه، في حلقات تمتد طوال الشهر الفضيل، تسلي السامع بعد صيامه الطويل. رافقنا مساءً من الأحد إلى الخميس، لنروي لك كل يوم حكاية عن أمثالنا الشعبية. حكايتنا اليوم عن مثل "لما استد ساعده رماني" أداء الشخصيات...
منوعات وميديا
06 مايو 2021
منشدات
منذ بدء الحضارة البشرية، ارتبط الغناء بالطقس الديني، فغنى الإنسان صلاةً، دعاءً، ابتهالًا وتسبيحا، إذ أن في هذا الصوت البشري شعورًا بصلة روحية مع الذات العليا، من هنا تنوعت أنماط الغناء والإنشاد الديني، اختلفت شكلًا وتقاطعت مضمونًا. يخص "سماع" في هذه السلسلة من الحلقات في شهر رمضان الإنشاد الديني في العالم العربي، ويسلط الضوء على أكبر وأهم مدارسها، ويرافق مقدمة معدة ومقدمة البرنامج رشا رزق المغني الفلسطيني السوري أبو غابي الذي تخرج من مدرسة الفتح الإسلامي، وتعلم الغناء على يد نخبة من المنشدين...
ثقافة
06 مايو 2021
حكواتي رمضان
يزخر التراث العربي بالعديد من النوادر المحكية، تناقلتها الأجيال وصارت أمثالاً شعبية. يعيدنا برنامج "حكواتي رمضان"، الذي يبدأ عرضه مساء اليوم على "العربي الجديد بودكاست"، إلى عالم قديم، كانت فيه المقاهي للناس خير نديم، ليقص علينا كل يوم حكاية مثلٍ ومعناه، وبلسان شخصيات القصة الأصلية سنعرف مغزاه، في حلقات تمتد طوال الشهر الفضيل، تسلي السامع بعد صيامه الطويل. رافقنا مساءً من الأحد إلى الخميس، لنروي لك كل يوم حكاية عن أمثالنا الشعبية. حكايتنا اليوم عن مثل "يداكا أوكتا وفوك نفخ" أداء الشخصيات...
منوعات وميديا
05 مايو 2021
الإكسير
قصة الصحة لا تبدأ من صحتنا الشخصية، نحن فقط، وإنما تذهب بعيدًا في الماضي عبر مورثات أسلافنا لكن هل تتحكم المورثات بمصيرنا، أم أننا نحن من يتحكم بها؟ هل لنمط حياتنا دور في توجيه كتابنا الوراثي، أم أن مصيرنا الصحي قدرٌ محتوم كتبته خريطتنا الوراثية؟ وهل نستطيع أن نعيد تشكيل الطريقة التي تترجم بها أجسادُنا الشفرة الوراثية، وبالتالي نتجنب الإصابة بالأمراض التي ورثناها عن آبائنا وأجدادنا؟ يحدثنا الدكتور سمير قنوع في "إكسير" عن القصة العائلية والأمراض الوراثية التي تنتقل إلينا بدون إرادة منا، وعن...
مجتمع
05 مايو 2021
موقف