"مَلوي للكتاب": معرض افتراضي بعيداً عن القاهرة

16 يناير 2021
الصورة
من مدينة ملوي
+ الخط -

مع ما فرضته الجائحة العالمية، لم يعد الذهاب إلى الافتراضي في كل ما يتعلّق بالثقافة ترفاً، فقد بات الأمر ضرورة. معارض الكتب من بين الفعاليات الثقافية التي شهدت تعطّلاً بسبب فيروس كورونا المستجد، وهو ما يدعو إلى إيجاد صيغ جديدة لتنظيمها، كما فعلت أكبر المعارض في العالم خلال 2020 مثل "فرانكفورت" و"مونتريال".

خلال هذه الفترة من العام تكون التحضيرات على قدم وساق من أجل تنظيم "معرض القاهرة الدولي للكتاب"، غير أن وزارة الثقافة المصرية قرّرت تأجيله، ومنذ ذلك الحين بدأ التفكير في المخارج الاقتراضية للتخفيف من خسائر الناشرين، خصوصاً وأن المعرض كان يمثّل لهم عادة فرصة لمداخيل قد لا يحقّقونها على طول السنة.

من المبادرات التي تأتي في هذا السياق، تنظيم "معرض مَلَوي للكتاب" ما بين 26 إلى 31 كانون الثاني/ يناير الجاري، في المدينة المصرية التي تقع على مسافة 260 كيلومتر جنوب القاهرة. صحيح أن المعرض يقام بدعم من "معهد غوته" الألماني، لكن يبقى من اللافت أن تأتي مبادرة تنظيم معرض رقمي من إحدى المدن الداخلية في مصر وليس من المدن الكبرى التي يتركز فيها عادة معظم النشط الثقافي.

هذه الدورة هي الخامسة من المعرض، وقد عُنونت بـ"دورة محمد مستجاب"، والذي تقام حوله ندوة بمشاركة نقّاد وكتّاب وباحثين للحديث عن تجربته القصصية وفهم ارتباطه بالجنوب المصري وكيفية حضرو هذا الأخير في نصوصه الإبداعية. 

كما يشارك في فعاليات التظاهرة كل من محمد المنسي قنديل ونورا ناجي. ويتضمّن المعرض أيضاً برنامجاً بعنوان "بانوراما الجنوب للفيلم القصير" يجري فيه عرض أفلام لمخرجين شباب تناولوا الصعيد المصري من زوايا مختلفة عن تلك التي تكرّسها السينما التجارية في مصر.

آداب وفنون
التحديثات الحية

المساهمون