"كيف تتذكر أحلامك" في غرفة "موزاييك" الرقمية

01 اغسطس 2020
الصورة
محمد عمر خليل/ السودان

أقام غاليري "موزاييك روومز" المكرّس للفن المعاصر في لندن، أمسية افتراضية مؤخراً وأتاحها على حسابه في فيسبوك أمس، تحت عنوان "كيف تتذكر أحلامك" وهو عنوان كتاب صدر مؤخراً للكاتب المصري عمرو عزت، وهو ضمن سلسلة "كيف تـ " المشروع الذي أطلقته الفنانتان الأردنية آلاء يونس والمصرية مها مأمون وصدر عنه عدة كتب باللغتين العربية والإنكليزية. 

شارك في الندوة كل من مأمون ويونس وعزت إلى جانب راية بدران وبدأت بتقديم عام للكتاب والمشروع، وقراءة مقاطع من كتاب عزت، ويتساءل فيه "هل تريد حقاً أن تتذكر أحلامك ؟ أنا غالبًا ما أرغب في نسيان أحلامي، ربما لأنني أتذكرها أحيانًا لدرجة أنني أغضب من الناس بسبب ما فعلوه فيها، أو أشعر بالحزن مرة أخرى على ما حدث كما لو أنه حدث مرة أخرى الليلة الماضية". 

تحدث عزت خلال المحاضرة عن الثورة كحلم، وكيف يتذكرها هكذا؛ يقول "حاولت أن أجعل من تذكر الأحلام طريقاً للحديث عن الدين والسياسية والحب والزواج والفن، وما كتبته هو كيف أتذكر حياتي وأحلامي وكيف أفكر اليوم في تجاربي وما أحببته وما استهواني وكيف كان كل هذا مزيجاً واحداً مع أحلام، وأتذكر فعلاً أحلامي التي تتقاطع مع حياتي ومع أشخاص أحبهم أو أكرههم".

حاولت أن أجعل من تذكر الأحلام طريقاً للحديث عن الدين والسياسية والحب والزواج والفن

أما الفنانة راية بدران فتطرقت إلى فترة العزلة وفكرة إعادة التشغيل فتقول "طوال فترة العزلة، قضيت معظم وقتي أستمع إلى الراديو الجديد عبر الإنترنت الذي يبث من أماكن مثل بيروت وعمّان وبيت لحم وبرلين وتونس ومدن أخرى. من خلال برامجها الغنية والمتنوعة، تستمر أجهزة الراديو الجديدة هذه في توفير مساحات بديلة للاستماع في المنطقة".

ركزت بدران في مداخلتها على قوة الاستماع الجماعي وأهمية الاستماع عبر الوسائط اللاسلكية في وقت التباعد الجسدي والعزلة، وتحدثت عن راديو حارة الذي يبث من عمان وبيت لحم ورام الله. وحول وجود هذه التطبيقات الرقمية المختلفة التي أصبحت الوسيلة الوحيدة تقريباً للشعور بالقرب مستعينة بكتابات الناقد والمنظر البريطاني مارك فيشر.

يمكن اختصار مواضيع هذه الندوة الرقمية بأنها عن الوطن والعالمكرؤى وأمنيات وكوابيس، والراديو كوسيلة للقرب والحب، وهي جزء من ندوات ومحادثات في برنامج غرف "موزاييك" الرقمية، حيث تنطلق المقبلة منها تحت عنوان "كيف تمشي في متاهة" تتضمن هذه الجلسة قراءات ومقاطع صوتية فردية و تدخلات بصرية.

 

دلالات