"معرض ملوي للكتاب": استعادة محمد مستجاب

24 يناير 2021
الصورة
(محمد مستجاب، 1938 - 2005)
+ الخط -

مع تأجيل "معرض القاهرة الدولي للكتاب" إلى حزيران/ يونيو المقبل، وتواصل الجدل حول إمكانية انعقاده في ظلّ الأرقام المرتفعة للإصابات بفيروس كورونا التي تواصل مصر تسجيلها، يعاد التفكير في الاستثمار بعدد من معارض الكتب المحلية التي نجحت نسبياً في تنظيمها افتراضياً خلال الأشهر الماضية.

في هذا السياق، تنطلق عند الحادية عشرة من صباح بعد غدٍ الثلاثاء الدورة الخامسة "من معرض ملوي للكتاب" التي تتواصل حتى الحادي والثلاثين من الشهر الجاري، بتنظيم من "مؤسسة مجراية" و"معهد غوته"، وتحمل التظاهرة اسم المدينة التي تقع بالقرب من مدينة المنيا في شمال صعيد مصر.

اختار المنظّمون القاص والروائي المصري محمد مستجاب (1938 - 2005)  شخصية المعرض، للوقوف على بداية تجربته السردية منذ نهاية ستينيات القرن الماضي، والإضاءة على رواياته ومنها: "من التاريخ السري لنعمان عبد الحافظ" و"اللهو الخفي"، إلى جانب مجموعاته القصصية مثل "ديروط الشريف"، و"القصص الأخرى"، و"قصص قصيرة"، و"قيام وانهيار آل مستجاب"، و"الحزن يميل للممازحة"، ويعدّ من أبرز الكتّاب المصريين الذين وظفّوا الأسطورة الشعبية والتراث الصعيدي في حكايته.

ينقسم المعرض إلى عدّة محاور؛ الأول يضمّ محاضرات ثلاث وهي على الترتيب: "مع الكاتب محمد مستجاب" تقدّمها الباحثة نهى محمود، وثانية حول القاص والكاتب محمد المنسي قنديل (1946) ويلقيها الباحث محمد سمير ندا، ومحاضرة اخيرة حول تجربة الروائية نورا ناجي يقدّمها رامي حمدي.

المحور الثاني يتضمّن ورشة تطوير أفلام، تقدّمها السيناريست منة إكرام، أما المحور الثالث فيحتوي برنامج عروض للفيلم القصير لأفلام من صعيد مصر ضمن فاعلية "بانوراما الجنوب للفيلم القصير".

يُذكر أن الدورة الأولى من "معرض ملوي للكتاب" انطلقت في تشرين الثاني/ نوفمبر عام 2016، وسعت إلى "تقديم الثقافة بمفهومها الشامل من حفلات ومسرحيات وندوات وورش فنية في منطقتنا بشمال الصعيد"، بحسب تعبير المنظّمين، واستضافت كتّاباً وفنانين وناشرين منهم عمر طاهر، ومحمد عبد النبي، وعزت القمحاوي، ووجدي الكومي، وأحمد أبو خنيجر، ومي خالد، وغادة عبد العال، ومنى الشيمي، وسُهى زكي، وفاطمة البودي، ومحمد البعلي، إلى جانب عدد من الفرق الموسيقية والغنائية.

المساهمون