"ظاهرة التكفير": قراءة بأدوات عالم الاجتماع

"ظاهرة التكفير": قراءة بأدوات عالم الاجتماع

17 مايو 2021
الصورة
عمل لـ ساسان نصاريا/ إيران
+ الخط -

على الرغم من حضوره البارز في الحياة الاجتماعية، بقي التشدّد الديني إلى وقت قريب ظاهرة مفلِتة من البحث العلمي، وقد يكون هذا التأخّر في التناول المعرفي للظاهرة سبباً لفشل سياسات مقاومة التشدّد الإسلامي في المجتمعات العربية.

أظهرت السنوات الأخيرة تونسَ كأحد أكثر البلدان التي تضخّمت فيها مظاهر التشدّد الديني، وهو ما دعا بيئة البحث إلى مزيد الاشتغال على الموضوع، حيث تتالت الإصدارات في السنوات القليلة الماضية في هذا السياق.

"ظاهرة التكفير في المجتمع الإسلامي" عنوان كتاب جديد صدر منذ أيّام عن "دار ورقة للنشر" لعالم الاجتماع التونسي عبد اللطيف الهرماسي، الذي يعدّ أحد أبرز مَن كتب عِلمياً عن مثل هذه الظواهر منذ ثمانينيات القرن الماضي، باشتباكه المبكّر مع صعود ظاهرة الإسلام السياسي، وكان قد أصدر في 1985 كتاباً بعنوان "الحركة الإسلامية في تونس".

الصورة
ظاهرة التكفير

يتضمّن كتاب الهرماسي الجديد خمسة فصول، يحمل أوّلها عنوان "منطلقات ومفاهيم أساسية: المقدّس الديني ورهانات الصراع حول الحقيقة"، فيما يتناول الفصل الثاني مسألة "التكفير في الموروث الإسلامي".

وفي الفصل الثالث يقدّم المؤلف "ملاحظات وفرضيات حول الأيديولوجيا التكفيرية المعاصرة"، فيما يتناول الفصل الرابع "قضايا الجهاد والردة في الفكر التكفيري المعاصر". أما الفصل الختامي فيحمل عنوان "هل يمكن الخروج من مأزق العلاقة الصدامية بين الإسلام والحداثة؟".

المساهمون