avata

طارق المبارك

مقالات أخرى

ما يساهم حقيقةً في إعاقة كل عملية إصلاحٍ لتعليم الدين في المدرسة الحديثة، ليس هو المنهج بقدر ما هو الوسيط في تأويل هذا المنهج للتلاميذ، أي المعلم، والذي غالبا ما يحمل أفكاراً لا تتوافق مع عملية الإصلاح المفترضة.

02 ديسمبر 2016
636

اتجاه التدين لدى الجيلين، الثاني والثالث، من المهاجرين يميل إلى مزيد من الفردنة، لكن هذا التوجه لاستقلال التدين لم يتعارض مع أن التأكيد على الهوية الإسلامية غدا جذّاباً للشباب المسلم في الغرب، في ظل شعورهم بالنبذ وعدم التقبّل لهم.

02 نوفمبر 2016
461

أكثرية تيارات الإسلام السياسي في العالم العربي لم تخرج بعد من التفكير في النظام السياسي من خلال معجم الملة، بدون قدرة على التشريع للجماعة الوطنية، باختلاف مذاهبها وطوائفها وتياراتها.

25 يوليو 2015
1.3k