5.8 ملايين سائح زاروا تونس خلال تسعة أشهر

تونس
العربي الجديد
19 أكتوبر 2017
+ الخط -

صعدت السياحة الوافدة إلى تونس بنسبة 33.9%، على أساس سنوي، منذ مطلع العام الحالي، حتى نهاية سبتمبر/أيلول الماضي، إلى 5.8 ملايين سائح.

وقال رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد، اليوم الخميس، إن 5.8 ملايين سائح توافدوا إلى بلاده، بينهم 3 ملايين سائح عربي و1.5 مليون أوروبي.

وأكد الشاهد في افتتاح المنتدى العربي التونسي للاستثمار السياحي، الذي تحتضنه العاصمة تونس على مدى يومين، أن "مداخيل السياحة قدرت في الفترة نفسها بـ 2.2 مليارَي دينار (890 مليون دولار)".

وعقد منتدى اليوم بمشاركة وفود عربية وشركات استثمار سياحي، وبنوك و400 خبير سياحي، لعرض الفرص الاستثمارية والحوافز والتسهيلات الحكومية للمستثمرين العرب في صناعة السياحة.

وبدأت السياحة في تونس تستعيد تدريجيًا بريقها منذ مطلع العام الجاري، بعد هبوط حاد نتيجة أحداث أمنية وتفجيرات وقعت 2015.

وأضاف: "بدأ نمو السياحة يعود بنسق تصاعدي منذ مطلع 2017 بعد تجاوزه الصعوبات التي تعرض لها خاصة في السنوات الأولى منذ ثورة 2011 وأحداث 2015".

ونمت نسبة السياح الأوروبيين بنسبة 16% هذا العام، وتعد أوروبا من الأسواق التقليدية للوجهة السياحية التونسية، فيما زاد عدد السياح الجزائريين بنحو 60%، وقدر عددهم بنحو 1.45 مليون سائح، ومن المنتظر أن يتجاوز عدد السياح الجزائريين، خلال هذا الموسم، عتبة مليوني سائح.

وفي 2015، قتل 60 سائحًا أوروبيًا في هجوميين منفصلين، استهدفا متحف "باردو" بالعاصمة تونس ومدينة سوسة الساحلية، تبعه فرض بعض الدول الأوروبية، من بينها بريطانيا، حظر سفر سياحها إلى تونس.

وقبل عدة أشهر، أعلنت كل من بريطانيا والدنمارك والنرويج وأيسلندا والسويد وفنلندا وبلجيكا، عن قرار رفع تحذير رعاياها من السفر إلى تونس، بغرض السياحة.

ويشغل قطاع السياحة التونسي 400 ألف شخص بصفة مباشرة وغير مباشرة، وتبلغ مداخيله نسبة 12% من الناتج الداخلي الخام، وفق أرقام وزارة السياحة.

وتسعى تونس من خلال استراتيجية جديدة لدعم السياحة، لاستقطاب 10 ملايين سائح حتى 2020 مقارنة بنحو 5.7 ملايين سائح في 2016، ومضاعفة إيرادات القطاع التي بلغت 2.3 مليارَي دينار (مليار دولار) في 2016، بحسب وزيرة السياحة التونسية، سلمى اللومي.

وتعول تونس على عائدات القطاع السياحي لضمان تمويل الموازنة، بعد أن تراجع احتياطي النقد الأجنبي إلى معدلات قياسية باتت تهدد بوقف واردات المواد الحيوية.




ذات صلة

الصورة
تونسية تعمل في الفلاحة

مجتمع

وجدت الشابة التونسية نورة القاطري، من مدينة السرس في محافظة الكاف، شمال غربيّ تونس، نفسها في مهنة قادتها إليها الظروف، وحاولت من خلالها كسر حاجز البطالة. فبعد وفاة والدها، وهو فلاح لديه عديد الهكتارات، تسلّمت نورة المشعل والعمل الفلاحي.
الصورة
French Open Tennis. Roland-Garros 2020.

رياضة

أكدت نجمة التنس التونسية أنس جابر، أنها تنتظر بشغف تنظيم قطر بطولة كأس العالم لكرة القدم في 2022، التي تنطلق في مثل هذا اليوم بعد سنتين من الآن.

الصورة

سياسة

تشهد محادثات اللجنة العسكرية المشتركة، في مقرها الرئيسي بمدينة سرت شرق طرابلس، تقدماً في طريق تنفيذ الاتفاق العسكري، في الوقت الذي لا تزال فيه المحادثات بين أعضاء ملتقى الحوار السياسي في تونس تسير ببطء نحو توافق على اختصاصات السلطة التنفيذية الجديدة.
الصورة
ستيفاني وليامز (العربي الجديد)

سياسة

أكدت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا بالإنابة، ستيفاني وليامز،  في مؤتمر صحافي انتظم مساء الأربعاء، بالضاحية الشمالية للعاصمة تونس حول مجريات الحوار السياسي الليبي في تونس، أنه لم يتم التطرق للأسماء المترشحة لحقائب سيادية إلى الآن.

المساهمون