372 توصية لمصر في حقوق الإنسان: وقف التعذيب وتعليق الإعدام

15 نوفمبر 2019
الصورة
ركّزت التوصيات على 5 موضوعات بمقدمتها وقف التعذيب(فرانس برس)
+ الخط -
اعتمد مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بجنيف 372 توصية بخصوص مصر، بشأن جلسة الاستعراض الدوري الشامل التي عقدت يوم الأربعاء الماضي، ركزت بشكل أساسي على 5 موضوعات رئيسية، وفي مقدمتها وقف التعذيب في السجون، من قبل 50 عضواً في المجلس الأممي.

وتكررت التوصيات في أكثر من موضوع، وهو ما يعني الاعتراف من مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة بتردّي سجل مصر الحقوقي في ملفات بعينها، في الوقت الذي لم يبد فيه وفد مصر الرسمي، برئاسة وزير الشؤون النيابية عمر مروان، أية ملاحظات أو اعتراضات على أي من التوصيات الواردة.

وأقرّ الوفد المصري أمام المجلس الأممي لحقوق الإنسان بأن يعطي لنفسه الفرصة لدراسة هذه التوصيات بشكل متأنٍ، على أن تبدي الحكومة المصرية رأيها في موعد نهايته فبراير/ شباط المقبل.

وسبق أن تقدّمت مصر بتقريرها أمام المجلس في 13 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، ومن حيث أصل 136 دولة قدمت توصياتها، هناك 39 دولة انتقدت فيها الحكومة المصرية في مجال حقوق الإنسان.

وترأس مروان الوفد المصري، الذي ضم السفير علاء يوسف، رئيس البعثة المصرية لدى المقر الأوروبي للأمم المتحدة، بالإضافة إلى مندوبين عن وزارات الخارجية والعدل والداخلية.

ومن بين أبرز التوصيات ضرورة تصديق مصر على نظام روما الخاص بالمحكمة الجنائية الدولية، والعمل على التعليق الفوري لعقوبة الإعدام من أجل إلغائها، وضمان حقوق المدافعين عن حقوق الإنسان، وحماية الصحافيين، واستبعاد كل الأحكام الصادرة من المحاكم العسكرية، وإعادة تعريف الإرهاب.

وشملت التوصيات العمل على الحد من الفقر، وضمان الوصول إلى مياه الشرب النظيفة والصرف الصحي، وضمان حقوق الأطفال والمرأة، ودعم حصول الشباب على العمل، والحدّ من انتشار البطالة.

ودعت أوغندا، مصر، إلى اتخاذ تدابير لوقف التعذيب وسوء المعاملة داخل أماكن الاحتجاز، كما دعت إسبانيا إلى احترام حرية التعبير والتظاهر وإنشاء الجمعيات، والتصديق على اتفاقية مناهضة التعذيب، ‫فيما دعت سويسرا إلى وقف الحبس الاحتياطي، وضمان الوصول إلى المحامين، وضمان المحاكمات العادلة، واقتصار المحاكمات العسكرية على العسكريين.

كذلك دعت النرويج إلى مكافحة التعذيب، وإلغاء عقوبة الإعدام، وضمان إحالة الأطفال إلى محاكم الأحداث، ودعت إسبانيا إلى احترام حرية التعبير والتظاهر وإنشاء الجمعيات، والتصديق على اتفاقية مناهضة التعذيب، ‫فيما دعت سويسرا إلى وقف الحبس الاحتياطي.

وتلتزم مصر بالمثول للمراجعة الدورية كل خمس سنوات، كجزء من الآلية الدورية الشاملة لمراجعة أوضاع حقوق الإنسان في العالم، والتي تتيح لحكومة كل دولة تقديم تقرير رسمي عما تم في الملف الحقوقي لديها، بغرض عرض سجلات حقوق الإنسان أمام مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة، لمحاولة تحسين الأوضاع الحقوقية في الدول الأعضاء.

وتأتي المراجعة الدورية للملف المصري هذا العام بعد أسابيع من حملة اعتقالات أمنية واسعة تجاوز عدد المحتجزين فيها 4 آلاف مواطن، وأخلي سبيل المئات منهم، بينما يستمر احتجاز المئات بينهم قيادات حزبية وسياسية وحقوقية وأكاديميون وصحافيون.

المساهمون