وقفة مع وداد طه

27 يناير 2020
الصورة
(وداد طه)
+ الخط -

تقف هذه الزاوية مع مبدع عربي في أسئلة سريعة حول انشغالاته الإبداعية وجديد إنتاجه وبعض ما يودّ مشاطرته قرّاءه.


■ ما الذي يشغلكِ هذه الأيام؟
- أحاول أن أتوازن مع الكون، أن أُوجد توّحداً معه وتناغماً بين ذاتي وبين العالم. أفكّر في سبب وجودي، وإن كانت لي مهمّة في هذه الحياة لم أكتشفها إلى الآن.


■ ما هو آخر عمل صدر لكِ وما هو عملكِ المقبل؟
- "قمر ليل طويل" كان آخر أعمالي، وهو مجموعة قصصية أولى. "أبراج الصمت" رواية قيد الطبع هو المقبل.


■ هل أنتِ راضية عن إنتاجك ولماذا؟
- ليس تماماً، فما أتعلّمه من خلال القراءة، أو من خلال الكتابة ذاتها، يجعلني أدرك كم كانت ساذجةً محاولاتي في الكتابة، مقارنة بالنضج الذي ألحظه في كثيرٍ من كتابات من همْ من جيلي، أو الأجيال الأسبق، لكني أحاول أن أحوّل تلك الورطة إلى طريقة في الكتابة تشبه تأخّري عن الآخرين، وعدم معرفتي بتقنياتهم، أعني تشبه قصوري عن كتابة قصة بالمعنى الكلاسيكي أو بالمعنى المعاصر. لعلّ هذا الإخفاق كان السبب في أنّي أخطّ لنفسي مكاناً من وهمي عن الكتابة.


■ لو قيض لكِ البدء من جديد، أي مسار كنت ستختارين؟
- أيّ شكل من أشكال الفنون، ربما الرقص، ربما أكون عازفة ساكسوفون أو مخرجة أو رياضية. رُبيت في بيئة محافظة لم يتسنّ لي بالمعنى الحقيقي السؤال عمّا أريد أن أكون، وكأن الحياة كانت تخطّ طريقاً كان عليّ سلوكها لأكثر من سبب، فلم أعرف ما أريد حقاً. كنتُ مولعةً بالبحث عن حرية ما، ربما وجدتها في الكتابة، ولهذا أكتب، وإن كنتَ تعني إن قيّض لي البدء في الكتابة من جديد، ربما كتبتُ القصّة أو اكتفيت بالنوفيلا.


■ ما هو التغيير الذي تنتظرينه أو تريدينه في العالم؟
- أن يقتنع الإنسان بعدم جدوى الحروب. وأن نعود نحن الفلسطينيين واللاجئين عامةً إلى بلداننا. أن يموت الموت المجاني، وتحلّق الفراشات فوق رؤوس الأطفال.


■ شخصية من الماضي تودّين لقاءها ولماذا هي بالذات؟
- ربما حواء، قد أسألها أن تحكي الحكاية من وجهة نظرها.


■ صديق/ة يخطر على بالك أو كتاب تعودين إليه دائماً؟
- لا أفعل ذلك عادة. لست وفيّة للكتب، وإن أُغرمت بأحدها، أكتفي بذكرى لقائنا الأول.


■ ماذا تقرأين الآن؟
- "عداء الطائرة الورقية" لـ خالد حسيني.


■ ماذا تسمعين الآن وهل تقترحين علينا تجربة غنائية أو موسيقية يمكننا أن نشاركك سماعها؟
- أحبّ موسيقى الجاز، أستمع إلى ما أجده على اليوتيوب من أنواعها وأمزجتها المختلفة، في العمل وأثناء تناول قهوة الصباح، وفي العشيّات الشتوية أختار ما يناسب منها.


بطاقة
كاتبة فلسطينية من مواليد ليبيا عام 1980 مقيمة في لبنان. حاصلة على دكتوراه في الأدب العربيّ. صدرت لها ثلاثُ روايات: "ليمونة-ان" (2013)، و"أخون نفسي" (2016)، و"حرير مريم" (2017)، ومجموعة قصصية بعنوان "قمر ليل طويل" (2019). لها عدّة مقالات ومراجعات نقديّة في الرواية، بالإضافة إلى عدد من القصص القصيرة المنشورة في صحف ومجلات عربيّة.

المساهمون