وزيرة: صندوق النقد لم يرفض منح تونس بقية قرض

28 فبراير 2017
الصورة
الزريبي نفت وجود ضغوط من الصندوق(أمين الأندلسي/الأناضول)
+ الخط -



نفت تونس تقارير صحافية تحدثت عن رفض صندوق النقد الدولي منحها القسطين المتبقيين من القرض المتفق عليه بين الجانبين. 

وقالت وزيرة المالية، لمياء الزريبي، إن "موضوع رفض الصندوق صرف القسطين الثاني والثالث من القرض، خاطئ، ولا أساس له من الصحة، وهي معلومة مغلوطة نشرتها بعض الصحف، الأحد، وكانت قراءة خاطئة لهذا الموضوع". 

كما نفت الوزيرة، في تصريحات للصحافيين، أمس الإثنين، على هامش جلسة استماع بالبرلمان التونسي، وجود أية ضغوطات من صندوق النقد الدولي على بلادها، في ما يتعلق بالقرض الذي قرّر الصندوق منحه تونس، العام الماضي، وقيمته 2.8 مليار دولار. 

وأشارت الزريبي إلى أنه تمّ "صرف قسط أوّل لهذا القرض يونيو/حزيران 2016، وفي ديسمبر/كانون أول الماضي تم تأجيل صرف القسط الثاني باعتبار الظرف في ذلك الوقت لم يكن مناسباً".

واستطردت "إذ إنه خلال شهري أكتوبر/تشرين الأوّل ونوفمبر/تشرين الثاني الماضيين، تم تشكيل حكومة جديدة كانت بصدد إعداد قانون المالية (الموازنة العامة) لسنة 2017 ولم تكن فرضيات القانون جاهزة آنذاك". 

وأوضحت، أن بعثة من صندوق النقد زارت تونس، وقررت تأجيل المناقشة بخصوص القسط الثاني من القرض إلى مارس/آذار المقبل.

وأضافت "سنستكمل النقاش حول القسطين الثاني والثالث، ونحن في مفاوضات ومحادثات يومية مع الصندوق للتقدم في هذا البرنامج وسيتم النقاش أواخر الشهر المقبل". 

وأشارت لمياء الزريبي إلى أن "قيمة القسطين المتبقيين من القرض ما بين 650 و700 مليون دولار". 

في سياق متصل قالت الزريبي، إن الحكومة تعمل على إعادة هيكلة البنوك العمومية الثلاثة (البنك الفلاحي، الشركة التونسية للبنك، وبنك الإسكان).

وذكرت أنه من "بين الفرضيات المطروحة السماح بإشراك القطاع الخاص، أو إدخال شريك تقني واستراتيجي لتلك البنوك، أو إدماجها في بنك واحد والفرضية الأخيرة يصعب تنفيذها لاختلاف تلك البنوك على المستوى المالي ومستوى الهيكلة". 

وفي ما يتعلق بتسريح 10 آلاف موظف، خلال العام الجاري بالقطاع العام والذي تخطط له الحكومة التونسية، أوضحت لمياء الزريبي أنه "ليس تسريحاً بل إحالة للتقاعد بصفة اختيارية، وهو برنامج كامل تشتغل عليه الحكومة، وستأخذ الدولة على عاتقها خلاص (الوفاء) أجور هؤلاء الأشخاص". 

والعام الماضي، وافق صندوق النقد الدولي على إقراض تونس 2.8 مليار دولار مقابل حزمة إصلاحات في عديد من القطاعات. 

ويطالب الصندوق تونس بالقيام بجملة من الإصلاحات التي تهم بالخصوص القطاع المصرفي والمالي وقطاعات أخرى. 




(الأناضول)


المساهمون