هيلي: لن نسمح بجعل العالم رهينة للاتفاق النووي الإيراني

نيكي هيلي: لن نسمح بجعل العالم رهينة للاتفاق النووي الإيراني

16 اغسطس 2017
الصورة
هيلي: يجب منع امتلاك إيران أسلحة نووية (ألبين لوهر-جونز/Getty)
+ الخط -

قالت مندوبة واشنطن الدائمة لدى الأمم المتحدة، السفيرة نيكي هيلي، الثلاثاء، إنّه "لا ينبغي السماح لإيران بامتلاك أسلحة نووية"، مشددة على أنّه "لن نسمح لطهران بأن تجعل من العالم رهينة من أجل الاتفاق النووي".

جاء ذلك في بيان أصدرته السفيرة الأميركية، رداً على تهديدات الرئيس الإيراني حسن روحاني، المتعلقة بالاتفاق النوي الموقع بين بلاده والمجتمع الدولي، في 14 يوليو/ تموز2015.

وفي وقت سابق أمس الثلاثاء، هدّد روحاني، بأن بلاده قد تنسحب من الاتفاق النووي خلال ساعات، إذا ما واصلت الولايات المتحدة فرض عقوبات عليها.

وقال الرئيس الإيراني، في كلمة أمام مجلس الشورى الإسلامي، إنّ "من هدد بتمزيق الاتفاق سابقاً يوصي إدارته اليوم بالإصرار على اتهام طهران بخرقه، لكن العالم بأسره بات يعلم أنّ أميركا برئاسة دونالد ترامب لا تلتزم بالمعاهدات والاتفاقيات الدولية من اتفاق باريس للمناخ إلى كوبا"، مضيفاً أنّ "أميركا ليست شريكاً جيداً ولا طرفاً محاوراً يستحق الثقة".

وقالت هيلي إنّه "يتعيّن علينا مواصلة تحميل إيران مسؤولية إطلاقها للصواريخ، ودعمها للإرهاب، وتجاهلها لحقوق الإنسان، وانتهاكاتها لقرارات مجلس الأمن الدولي، علينا ألا نعتبر الصفقة النووية أكبر من أن تفشل".

وذكّر بيان هيلي بأنّ "الكونغرس الأميركي وافق مؤخراً بأغلبية ساحقة على فرض عقوبات أميركية جديدة ضد جمهورية إيران الإسلامية، ووقع عليها الرئيس (دونالد) ترامب".

وأوضح البيان أنّ "هذه الجزاءات كانت رداً على الدعم الإيراني الصارخ للإرهاب العالمي، وتهريب الأسلحة، وإطلاق الصواريخ الاستفزازية المزعزعة للاستقرار، والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان"، مشيراً إلى أنّ "كثيراً من أنشطة إيران تنتهك التزاماتها الدولية، بما في ذلك قرار مجلس الأمن رقم 2231".

وشدد على أنّ "العقوبات الأميركية الجديدة لا علاقة لها بخطة العمل المشتركة، والمعروفة أيضاً بالاتفاق النووي".

وذكر البيان أنّ هيلي، تعتزم زيارة مقر الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا، الأسبوع المقبل؛ لكي تناقش مع مسؤوليها "مدى الأنشطة النووية الإيرانية".

وفي 17 يوليو/تموز المنصرم، قال ترامب إنّ إيران "لا تحترم روح" الاتفاق النووي، واصفاً الأخير بأنّه "رهيب".

وفي ذات اليوم فرضت واشنطن، عقوبات على 18 شخصية وجماعة إيرانية بسبب برنامج طهران الصاروخي الباليستي، وسلوكيات أخرى غير متعلقة بالبرنامج النووي، وفق وسائل إعلام أميركية.



(الأناضول، العربي الجديد)