هبات أمريكية إلى تونس لمكافحة الإرهاب

هبات أمريكية إلى تونس لمكافحة الإرهاب

18 فبراير 2014
الصورة
+ الخط -

نفى وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، مساء اليوم، اعتزام الولايات المتحدة تقديم أسلحة إلى وزارة الداخلية التونسية، فيما أكد تقديم مساعدات مالية تقدر بنحو 24 مليون دولار لتدريب قوّات الأمن التونسيّة.

وقال كيري، خلال مؤتمر صحافي عقده في مقر السفارة الأمريكية في تونس، إن بلاده قررت تسليم وزارة الداخلية التونسية سيارتين خاصّتين بالأجهزة الأمنيّة، إحداهما عبارة عن مركز أمن متنقل يحتوي على جميع الوسائل والمعدات المستخدمة في مكافحة الجرائم الإرهابية، أمّا السيارة الثانية التي تسلمتها وزارة الداخلية فهي عبارة عن مختبر للشرطة الفنية، وتتوفر على أحدث المعدات للتحاليل العلمية في الجرائم الخطيرة. وفي ختام المؤتمر وجه كيري دعوة رسمية إلى رئيس الحكومة التونسي، مهدي جمعة، لزيارة الولايات المتحدة.

وكان كيري وصل إلى تونس، فجر اليوم الثلاثاء، في زيارة غير معلنة، وهي الأولى لمسؤول أمريكي في هذا المستوى منذ انتخابات 23 أكتوبر/تشرين الأول 2011. وقالت المتحدّثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، جينفر بساكي، إن كيري سيُجري خلال هذه الزيارة "القصيرة، محادثات مع الرئيس التونسي المؤقت، منصف المرزوقي، ورئيس الحكومة التونسية مهدي جمعة. وتأتي زيارة كيري إلى تونس، بعد مُصادقة المجلس التأسيسي التونسي، البرلمان، على دستور البلاد الجديد، كما تأتي بعد تكثيف الاتصالات الهاتفية بين كبار المسؤولين في البلدين، الأمر الذي توّج بدعوة الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، رئيس الحكومة التونسية مهدي جمعة، الى زيارة واشنطن. وكان وزير الدفاع الأمريكي، تشاك هيغل، قد أجرى اتصالاً هاتفياً يوم الأربعاء الماضي، بنظيره التونسي، غازي الجريبي، وأبلغه أن الولايات المتحدة "تولي أهمية كبيرة لدعم تونس خلال المرحلة الانتقالية التي تمر بها".

دلالات

المساهمون