نقيب الصحافيين التونسيين ينتقد التغطية الإخبارية لوفاة السبسي

26 يوليو 2019
الصورة
توفي الرئيس التونسي أمس الخميس (ناصر طلال/الأناضول)

هاجم نقيب الصحافيين التونسيين، ناجي البغوري، وسائل إعلام عربية وأجنبية، على خلفية تغطيتها الإخبارية لوفاة الرئيس الباجي قايد السبسي، واصفاً أداءها بـ"السقوط المهني والأخلاقي".

وكان الرئيس التونسي، الباجي قايد السبسي، توفي يوم أمس الخميس، عن عمر 92 عاماً، بعدما نقل ليلة الأربعاء إلى المستشفى العسكري.

وكتب البغوري على حسابه على "فيسبوك": "سقوط أخلاقي ومهني، لقنوات (فرانس 24)، و(الجزيرة)، و(العربية)، حين يوجه الإعلام لخدمة المصالح الإقليمية، لم يصدقوا بعد أن تونس بلد ديمقراطي أنجز ثورة أبهرت العالم رغم كل المصاعب".

موقف البغوري أثار ردود فعل متباينة، وبخاصة إزاء قناة "الجزيرة"، والتي رأى كثيرون في تغطيتها حيادية وتوازناً. وقد ردّ مدير مكتب "الجزيرة" في تونس، لطفي حجي، بالقول "لم أتعود على الرد على (الفيسبوك) منذ أن فتحنا مكتب قناة الجزيرة بتونس، لكن أن يأتي هذا الموقف من نقيب الصحافيين فذلك يستوجب التوضيح بالقول إن التعميم لا يجوز في مثل هذه الحالة، عليك أن تطلع على تغطيتنا التي كانت مفتوحة منذ إعلان خبر وفاة الرئيس الباجي قايد السبسي رحمه الله، وشملت مداخلات المراسلين والمحللين والنواب والسياسيين، عليك أن تطلع وتحكم بعد ذلك وأتحدى أي أحد أن يجد هذا السقوط الأخلاقي الذي تتحدث عنه...".

من جهة ثانية، احتج العضو السابق للمكتب التنفيذي للنقابة الوطنية للصحافيين التونسيين ورئيس تحرير صحيفة "الشعب"، يوسف الوسلاتي على أسلوب قناة "العربية الحدث" التي قطعت الاتصال به عند حديثه عن الانتقال الديمقراطي السلس للسلطة في تونس.

وكتب الوسلاتي: "العربية الحدث قطعت الاتصال بي بمجرد أن تحدثت عن سيناريو الانتقال السلمي للسلطة وفق الدستور حين قلت إنه ليس للبلاد مشكلة بفضل دستورها ومجتمعها المدني ووووو... ما أتعسكم. وما أقبح حقدكم...".


ويذكر أن التغطية الإعلامية لوفاة الرئيس التونسي أمس الخميس والانتقال السلمي للسلطة كانت أبرز محاور الصحافة الورقية الصادرة اليوم في البلاد حيث سيطر لونا الأبيض والأسود على الأعداد، وتصدرت صور السبسي المواقع الإلكترونية الإخبارية.