نائب رئيس الوزراء التركي في السودان: متابعة نتائج زيارة أردوغان

الخرطوم
عبدالحميد عوض
20 فبراير 2018
+ الخط -
أكد نائب رئيس الوزراء التركي، هاكان جاووش أوغلو، اليوم الثلاثاء، أن الزيارة التي يقوم بها حالياً إلى السودان تهدف إلى دعم ومتابعة تنفيذ المشاريع التي اتفق عليها بين الخرطوم وأنقرة خلال زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان للسودان في شهر ديسمبر/ كانون الأول الماضي، مشدداً على أهمية توطيد العلاقات الاقتصادية بين البلدين، وعلى أن الأشغال التي تنفذها تركيا في جزيرة سواكن تسير" على قدم وساق"، ولا تشمل إقامة قاعدة عسكرية.

ووصل جاووش أوغلو اليوم إلى العاصمة السودانية، في زيارة تستمر يومين، يزور خلالها إقليم دارفور وجزيرة سواكن على ساحل البحر الأحمر. وتناول خلال لقاء جمعه برئيس الوزراء السوداني بكري حسن صالح، اليوم، تقييم سير تنفيذ المشاريع والبرامج المتفق عليها، بحسب تصريح صحافي أدلى به عقب اللقاء. كذلك شكر "الشعب السوداني على دعمه" عملية "غصن الزيتون" في عفرين.

وأعلن نائب رئيس الوزراء التركي عن اجتماع سوف يعقد في أنقرة، يناقش سبل رفع حجم  التبادل التجاري بين الخرطوم وبلاده، وتُقدّم فيه الحكومة السودانية تصورها للمشاريع والأفكار التي ستزيد من حجم التبادل التجاري.

يذكر أنه خلال الزيارة التي قام بها أردوغان للسودان، تعهد الجانبان بزيادة حجم التبادل التجاري بين الدولتين إلى 10 مليارات دولار، بدلاً من الحجم الحالي المقدر بـ 480 مليون دولار.

وفي هذا السياق، أوضح هاكان جاووش أوغلو أن وفداً من رجال الأعمال الأتراك زار السودان خلال الأيام الماضية، لدراسة إمكانية الاستثمار في مجالات المعادن والزراعة والثروة الحيوانية، مشيراً إلى أن الوفد تعرف على إمكانات وموارد السودان في هذا الصدد، كذلك زار وفد من رجال الأعمال السودانيين مؤخراً "معرض إكسبو" في تركيا، حيث اتفقوا مع نظرائهم الأتراك على مشاريع ومؤتمرات لتحديد خارطة طريق للعمل.

وفي ما يتعلق بالأشغال والمشاريع التركية في جزيرة سواكن، أكّد نائب رئيس الوزراء التركي أن مؤسسة "تيكا" تنفذ فيها "برامج ومشاريع تسير بوتيرة سريعة"، مشدداً على أن "جزيرة سواكن هي من الآثار التاريخية القديمة والعريقة والمهمة جداً لتركيا، وبحسب رؤيتنا سنعمل على إعادة إعمار الجزيرة لتكون قبلةً كما كانت عليه في تاريخها القديم، وأن تكون بمنظر جاذب لإحياء الروح التاريخية التي عشناها".


ولفت إلى أن وفداً ضمّ أكثر من 20 معمارياً وفنياً ومهندساً تركياً زاروا سواكن، وأعدوا خارطة طريق للمشاريع التي ينبغي تنفيذها في الجزيرة.

وفي معرض ردّه على سؤال يتعلق بإقامة علاقات عسكرية بين السودان وتركيا، قال جاووش أوغلو: "لا نستطيع القول إن العلاقات المشتركة بين السودان وتركيا تنحصر في مجال واحد. بالطبع علاقاتنا ممتدة إلى كافة المجالات، والتعاون العسكري وارد، وهو يخضع حالياً للتقييم".

وجدّد نائب رئيس الوزراء التركي نفي حكومته نيتها إقامة قاعدة عسكرية في جزيرة سواكن، موضحاً أن الجزيرة بحدودها وموقعها الجغرافي الطبيعي ومساحتها المحدودة لا تسمح بإقامة قاعدة عسكرية فيها، ومعتبراً أن "كل ما يثار من قبل بعضهم هدفه الإساءة إلى العلاقات السودانية التركية".

وشدّد المسؤول التركي على أن "العلاقة بين السودان وتركيا وصلت إلى مراحل متقدمة ومستويات عالية، خاصة بعد زيارة الرئيس أردوغان للسودان، التي تركت انطباعاً جيداً، ومنحت دفعة قوية للعلاقات بين البلدين، خاصة أنها كانت أول زيارة لرئيس تركي للبلاد".

وكشف جاووش أوغلو عن عزم شركة الخطوط الجوية التركية تسيير رحلات إلى مدينة بورتسودان على  ساحل البحر الأحمر، لافتاً إلى أن النقاش بين الطرفين التركي والسوداني قد بدأ في هذا الشأن، وهو يحتاج فقط إلى موافقة نهائية".

إلى ذلك، أعلن المسؤول التركي أنه سيزور اليوم إقليم دارفور لافتتاح قصر السلطان علي  دينار في مدينة الفاشر بعد ترميمه من قبل "تيكا". وخلال الزيارة، سيعمل على توزيع مواد غذائية لنحو 2500 شخص.

 

 

 

ذات صلة

الصورة
مساعدة فقراء إسطنبول بسواعد شباب عرب وأتراك

مجتمع

في خضم تحديات فيروس كورونا وتدابيره المشددة على الناس والمؤسسات، ثمة مجموعة من الشباب العرب والأتراك في تركيا، وتحديداً في إسطنبول، يكافحون من أجل مساعدة الفقراء، تحت كنف جمعية تطوعيه اسمها "ÇORBADA TOZON  OLSUN".
الصورة

اقتصاد

ربما لم تحظَ مدينة قونية في تركيا، بتلك الأهمية السياحية التي تحظى بها مدن أخرى في البلاد، لكن جذورها التاريخية والثقافية، واحتواءها على العديد من المعالم الأثرية، جعلتها أيقونة تركيا، ومركزاً تقليدياً للعودة إلى جذور التاريخ القديم.
الصورة

اقتصاد

غادة العابو أو "أم صبحي"، كما ترغب في مناداتها حتى تبقى تتذكر ابنها صبحي الذي اختطفه النظام السوري وأخفاه بعد استصداره جواز سفر واستعداده للرحيل عن موطنه، ليختفي أثره تماماً ولم تعد أمه وأسرته تعلمان عنه شيئاً.
الصورة
محلات إسطنبول مقاطعة البضائع الفرنسية فرانس برس

اقتصاد

تبرز المحلات العربية في إسطنبول تضامناً على نطاق واسع مع حملة مقاطعة المتتجات الفرنسية في تركيا، رداً على إساءات باريس الرسمية المتكررة عبر الرسومات المسيئة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم.

المساهمون