ملكات على عرش الجمال... تعيسات في الزواج

08 يوليو 2020
الصورة
جمال وشهرة وأضواء وخيبة أمل (فيسبوك)
+ الخط -

تربعت جميلات كثيرات على عرش الجمال في لبنان ونلن الشهرة والأضواء، ونعِم بعض منهن بحياة باذخة وترف وشهرة، ولكن في مقابل ذلك يبدو أن بعض الجميلات لا حظّ لهن في الحياة الزوجية والاستقرار.

ففي وقت تعتقد بعض النساء أن المرأة الجميلة هي الأوفر حظاً في الزواج، فإنّ واقع ملكات جمال يشير إلى أن حظهن قد لا يوازي جمالهن، ولا يشفع لهن عرش الجمال لينعمن بعلاقة زوجية سعيدة. نسرد هنا قصص ملكات الجمال اللبنانيات والمشاكل التي واجهنها في زيجاتهنّ، وفق تفاصيل شاركنها هنّ شخصياً مع الجمهور:

دينا عازار: مشاعر  الخيانة والوحدة

ما تزال دينا عازار، ملكة جمال لبنان لعام 1995، حتى اليوم، تتمتع بالجمال والجاذبية، بل وتزداد جمالاً مع الأيام.

حظيت دينا عازار بشهر كبيرة حين حملت اللقب، ولم تغب عن الأضواء بعد انتهاء ولايتها، فدخلت عالم الإعلام التلفزيوني، وقدمت تجربة يتيمة في التمثيل.

لكن في مقابل الأضواء والشهرة لم تعش حياة زوجية مستقرة، ومرّت بتجربة زواج قصيرة جداً لم تتجاوز ثلاثة أشهر، وأعلنت عام 2013 خبر انفصالها عن زوجها في تدوينة على "فيسبوك" قالت فيها "أشكركم لأنكم كنتم السند اللطيف خلال الأعياد وأنا أمرّ بطلاق صعب، بعيدة عن عائلتي ومثقلة بمشاعر الخيانة والوحدة، فأرجو من الصحافة احترام مشاعري وعدم الإضافة إلى معاناتي بالأسئلة والتكهنات، وأتمنى أن يدوم لي دعمكم الجميل، بكل محبة أتمنى لكم عاماً كله خير وسلام".

وفي ظهورها الإعلامي الأول بعد طلاقها، صرَّحت بأن زواجها كان كالبطيخة المقفلة، لم تعرف ما بداخلها وما تخبئ لها.

نورما نعوم: إساءة أمانة

إلى جميلة أخرى من جميلات عرش الجمال في لبنان التي لم تكن محظوظة بزواجها، نورما نعوم التي حملت تاج الجمال اللبناني لعام 1999، واستقبلتها الصحافة بحفاوة ولاحقتها أضواء الشهرة فدخلت عالم التقديم عبر  برنامج "استديو الفن" عام 2001، ومن بعده قدمت على شاشة تلفزيون "المستقبل" برنامج "المصمم العربي" عام 2006.

أعجب بها مدير عام المحطة نديم المنلا، وتزوجها رغم فارق العمر بينهما، وهو الزواج الثاني له. وتداولت الأخبار حينها حفل الزفاف الأسطوري والفيلا الفاخرة التي قدمها لها، وأثمر هذا الزواج عن طفلتين.

لكن سرعان ما دبت الخلافات بين الزوجين، ووصلت إلى القضاء، حين قدمت نعوم شكوى ضد المنلا، موجهة إليه تهمة الاحتيال وإساءة الأمانة، بعد قيامه بأخذ الأموال والعقارات التي أهداها إليها خلال فترة الزواج.

ومن أجل حصولها على الطلاق، طلب المنلا التنازل عن مؤخر الصداق البالغ نصف مليون دولار والعقارات التي تملكها مقابل حضانة ابنتيها ، فوافقت.

 ساندرا رزق... صراع على حضانة ابنتها

الحظ العاثر في الزواج أيضاً لازم ساندرا رزق ملكة جمال لبنان لعام 2000 التي حملت اللقب وهي في سن الثامنة عشرة، ومثلت لبنان في مسابقات دولية.

رزق تزوجت عام 2010 برجل أعمال لبناني يعيش في قطر، وأثمر زواجمها  طفلة، وابتعدت عن الأضواء.

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by Sandra Rizk (@sandrarizkofficial) on

ولكن هذا الزواج لم يدم طويلاً، فباشرت عام 2013 بمعاملات الطلاق. وبعد ست سنوات من المحاكم والقضايا كسبت دعوى حضانة ابنتها وفاجأت المتابعين في حسابها على "إنستغرام"، حين كشفت عن معاناتها للحصول على الحضانة، إذ نشرت صورتها مع ابنتها نور، وكتبت "ست سنوات مرّت وأنا أصارع من أجلك... لقد بذلت كلّ جهدي لإبقائك معي والفوز بك. أفضل هدية في عيد ميلادي هي أنتِ... مبروك يا ابنتي لقد فزت بحضانتك. يداً بيد سوف نكبر معاً".

كريستينا صوايا... فقدان الانسجام

ملكة جمال لبنان لعام 2001 كريستينا صوايا، وبعد زواج استمر 11 عاماً من الإعلامي اللبناني طوني بارود، أثمر طفلين، أعلنا طلاقهما عام 2014.

احتفظا بسبب الطلاق لنفسيهما، لكن صوايا قالت في تصريح لها إن فقدان الانسجام بينهما أوصلهما إلى الطلاق.

نادين نجيم: الفراق صعب

ملكة جمال لبنان لعام 2004 نادين نجيم التي دخلت عالم التمثيل وأصبحت إحدى نجماته، من أجمل الجميلات على الساحة.

بعد 8 سنوات من زواجها بالمهندس هادي أسمر الذي أثمر طفلين، أعلنت نادين نجيم منذ أقل من عام طلاقها، وكتبت عبر حسابها على "تويتر" أن "القرار ما كان سهل علينا والفراق صعب لو شو ما كانت الأسباب بس العشرة والاحترام والمعزّة بضلوا والأهم الثمرة الحلوة ولادنا".

لم تذكر نجيم أسباب طلاقها، لكن بعض الأخبار خرجت وتحدثت عن إدمان زوجها على لعبة القمار، وتبديد الأموال، الأمر الذي جعلها تفضل الانفصال عنه.

المساهمون