مقتل 10 وإصابة 25 بتفجير سيارة مفخخة في اللاذقية

مقتل 10 وإصابة 25 بتفجير سيارة مفخخة في اللاذقية

العربي الجديد
عبسي سميسم
02 سبتمبر 2015
+ الخط -

انفجرت سيارة مفخخة في مدينة اللاذقية على الساحل السوري ظهر اليوم الأربعاء، ما أدى لمقتل وإصابة عدد من الأشخاص.

وفيما بث ناشطون على الإنترنت، صوراً توضح محاولة عناصر الإطفاء، إخماد الحريق المشتعل نتيجة الانفجار، أكدت وكالة "سانا" الرسمية التابعة للنظام السوري مقتل "10 مواطنين وإصابة 25 كحصيلة أولية جراء التفجير الإرهابي في ساحة الحمام" والتي تقع على طريق اللاذقية نحو ريفها الشمالي.

وشهدت مدينة اللاذقية في الأشهر الأخيرة عدة هجمات مماثلة، لم تتبناها أي جهة لاحقاً، في ظل تصاعد الحديث عن خلافات، بين مجموعات مليشياوية تابعة للنظام تنشط في المدينة وريفها.

وكان آخر هجوم مماثل، وقع في اللاذقية يوم الثالث عشر من أغسطس/آب الماضي، حينما هز انفجاران وسط المدينة، وأورد التلفزيون السوري الرسمي خبر أحد التفجيرين على انه "انفجار سيارة مفخخة قرب دار الإفتاء في اللاذقية" قبل أن تُعدل وكالة "سانا" الخبر لاحقاً على انه "قصف بقذاف أطلقها إرهابيون"، متهمة المعارضة بأنها وراء الهجوم، فيما نفت الفصائل المسلحة المتواجدة بريف اللاذقية إطلاقها لأي قذيفة في ذلك اليوم.

وشكك ناشطون حينها، أن يكون الانفجار الذي سمع في شارع الثامن من آذار أمام المصرف التجاري المجاور لدار الإفتاء، ناتج عن قذيفة هاون كما عاد وذكر التلفزيون الرسمي، لأن "القذائف محلية الصنع عادة، لا تؤدي إلى كل هذه الأضرار، بما فيها اشتعال أكثر من ثلاث سيارات، إضافة إلى الطابقين الأول والثاني من دائرة إفتاء اللاذقية"، وهو ما أظهرته الصور التي التقطت من مكان الهجوم.



اقرأ أيضاً: 77 شخصاً قتلهم النظام السوري تحت التعذيب الشهر الماضي

ذات صلة

الصورة
مخدرات

تحقيقات

يكشف استقصاء "العربي الجديد" عن شبكة لتهريب المخدرات بين موانئ سورية وليبيا، على رأسها مدان حاصل على جنسية الدولتين، ويعمل في المنطقة الشرقية بدعم من متنفذين مقربين من خليفة حفتر مستفيداً من الفوضى والفراغ الأمني.
الصورة

مجتمع

بعد أكثر من عامين على النزوح والمعاناة جراء الخيام المهترئة، تحوّل حلم نازحي مخيم أهل التح، القريب من بلدة باتنته بريف إدلب الشمالي، إلى حقيقة، بعدما قدّمت إحدى المنظمات الإنسانية خياماً جديدة لهم، الأمر الذي قوبل بفرحة كبيرة من طرفهم.
الصورة
حالة أحد المعتقلين

منوعات وميديا

أطلق ناشطون سوريون حملة تحت عنوان "كن صوتهم"، بهدف تسليط الضوء على معاناة المعتقلين في سجون النظام السوري، وللمطالبة بإطلاق سراحهم.
الصورة
قصف إدلب-سياسة-عمر حج قدور/فرانس برس

سياسة

قتل سبعة مدنيين بينهم امرأتان وجرح آخرون صباح اليوم الاثنين، جراء تجدد خرق وقف إطلاق النار من قوات النظام السوري في إدلب شمال غربي البلاد، فيما أنشأت القوات الروسية نقطة لها في الرقة قرب الطريق الدولي "m4".

المساهمون