مجلس حقوق الإنسان يؤجل التصويت على قرار حول الغوطة

مجلس حقوق الإنسان يؤجل التصويت على مشروع قرار بريطاني حول الغوطة

جنيف
العربي الجديد
02 مارس 2018
+ الخط -
قرر مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، اليوم الجمعة، تأجيل التصويت على مشروع قرار بريطاني حول الوضع في الغوطة الشرقية.

وذكر المجلس أنه تأجل التصويت إلى يوم الاثنين، لـ"عدم انتهاء النقاش".

ويطالب مشروع القرار البريطاني بتطبيق قرار الأمم المتحدة الذي أقره مجلس الأمن، السبت الماضي، بشأن وقف إطلاق النار بالغوطة الشرقية، وإيصال المساعدات الإنسانية العاجلة إلى المدنيين، فضلًا عن إجلاء أكثر من 1000 مصاب ومريض من المنطقة على وجه السرعة.

وفي السياق، قال مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، الأمير زيد بن رعد الحسين، يوم الجمعة أمام المجلس، والذي أجرى مناقشة عاجلة بشأن الغوطة الشرقية بطلب من بريطانيا، إن قصف الغوطة الشرقية المحاصرة في سورية "يشكل على الأرجح جرائم حرب تنبغي إحالتها للمحكمة".

وقال الأمير زيد إن "على مرتكبي الجرائم في سورية أن يعلموا أنه يجري تحديد هوياتهم، وأن ملفات تعد بهدف محاكمتهم جنائيا في المستقبل".

وأضاف: "ينبغي أن تحال سورية إلى المحكمة الجنائية الدولية. محاولة عرقلة سير العدالة وحماية المجرمين أمر مشين"، بحسب "رويترز".

وفيما قال مندوب قطر أمام مجلس حقوق الإنسان إن "مجلس الأمن فتح باب الأمل، لكن النظام السوري يواصل القصف"، وإن "المخرج الوحيد لما يحدث لن يكون إلا بحل سياسي"، أوضح مندوب بريطانيا "النظام السوري يقصف الملاجئ بالغوطة الشرقية عشوائيا".

من جهته، دان المندوب السعودي "استخدام النظام السوري للأسلحة الكيميائية ضد المدنيين"، مبرزاً أن الغوطة تتعرض لنفس السيناريو الذي تعرضت له حلب العام الماضي.

وأكد مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى في جنيف، جمال الغنيم، أن "تداعيات الوضع الإنساني في سورية أضحت تهدد مجمل الوضع السياسي الدوليّ.

وطالب السفير الغنيم المجتمع الدولي بـ"ضرورة وقف هذا النزيف في سورية والعثور على حل شامل ودائم لهذه الأزمة، بما يحقق تطلعات الشعب السوري ويحفظ وحدة أراضيه".


وشدد السفير الكويتي في الوقت ذاته على "أهمية الغريزة الإنسانية في تحريك العمل داخل آليات مجلس حقوق الإنسان، وألا تكون القضايا الإنسانية محل جدل سياسي، أو محل مساومات إقليمية أو دولية، وألا تكون رهينة للبيروقراطية الدولية، فتتقاذفها من مجلس الأمن إلى مجلس حقوق الإنسان، ثم إلى الجمعية العامة، في الوقت الذي نشهد فيه زيادة في أعداد القتلى والمصابين".

وشدد السفير الغنيم على "تأكيد دولة الكويت التزامها القوي بسيادة سورية واستقلال وسلامة ووحدة أراضيها، وتطلعها إلى تعاون الجميع مع جهود المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سورية، ستيفان دي ميستورا، الهادفة إلى تحقيق السلام"، وفق ما نشرت وكالة الأنباء الكويتية (كونا).

ذات صلة

الصورة
عقاب يحيى (فيسبوك)

سياسة

نعى "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية"، مساء الإثنين، السياسي والمناضل والأديب السوري عقاب يحيى، نائب رئيس الائتلاف، الذي وافاه الأجل اليوم بعد معاناة مع مرض عضال في مكان إقامته بتركيا. 
الصورة
حالة أحد المعتقلين

منوعات وميديا

أطلق ناشطون سوريون حملة تحت عنوان "كن صوتهم"، بهدف تسليط الضوء على معاناة المعتقلين في سجون النظام السوري، وللمطالبة بإطلاق سراحهم.
الصورة
عبد الباسط الساروت - الذكرى الثانية - العربي الجديد - عامر السيد علي

سياسة

أحيا مئات السوريين، مساء الثلاثاء، الذكرى الثانية لرحيل عبد الباسط الساروت، أحد أهم ناشطي الثورة السورية، والمعروف بـ"حارس الثورة"، والذي قتل قبل عامين أثناء قتاله ضمن صفوف المعارضة ضد قوات النظام بريف حماة.
الصورة

سياسة

بالرغم من المشهد الخادع الذي حاول النظام السوري تصديره للعالم بالتزامن مع انتخاباته الرئاسية، التي أجراها أمس الأربعاء، كانت الحقيقة مختلفة تماما عما تم ترويجه.

المساهمون