خريجو غزة ينتفضون للمطالبة بحقهم في التوظيف

غزة
علاء الحلو
09 سبتمبر 2018
+ الخط -


رفعت الخريجة وسام أبو محسن من مدينة رفح جنوبي قطاع غزة شهادتها الجامعية التي حصلت عليها عام 2007 بتقدير جيد جداً، خلال مظاهرة لخريجي القطاع المحاصر، للمطالبة بتوفير فرص عمل لهم، وإنهاء معاناتهم المتفاقمة منذ اللحظة الأولى لإنهاء مسيرتهم التعليمية.

وقالت أبو محسن، وهي خريجة مُعلّم صف لـ"العربي الجديد" إنها أجرت خلال السنوات الماضية عدة مقابلات، لكن "الوساطات" لعبت دوراً في انتقاء الوظائف، موضحة أنها شاركت في العديد من الفعاليات المطالبة بحقوق الخريجين، وأنها ستواصل المشاركة حتى إنهاء معاناتهم.

وشارك عشرات الخريجين في التظاهرة التي دعت إليها لجنة الدفاع عن الخريجين الفلسطينيين، اليوم الأحد، والتي انطلقت من ساحة السرايا وسط مدينة غزة، وصولاً إلى مقر وزارة العمل الفلسطينية، وسط تأكيدات على تواصل الحراك حتى الاستجابة لمطالبهم.

ورفع المشاركون في التظاهرة تابوتاً خشبياً يصف الحال المأساوي الذي وصل إليه الخريجون، كتبت عليه شعارات مطالبة بإنهاء معاناتهم، بينما حمل بعضهم الآخر يافطات، منها "بدنا عدالة في التوزيع، وحقوق الخريجين عم بتضيع"، "أين دور المؤسسات من قضية الخريجين؟"، "يا مسؤول الخريج ضاع".

يريدون أفعالاً لا أقوالاً(عبد الحكيم أبو رياش) 

وهتف الخريجون خلال تظاهرتهم "لا تمرد ولا عصيان، الخريج في الميدان"، "اسمع اسمع يا مسؤول، حقي منك بدي أطول"، "يللي بتحكم في الضفة، الوضع صار على الحفة"، "يللي بتحكم في القطاع، وضع الشباب هيو ضاع"، "يا خريج يا مسكين، ضحكو عليك باسم الدين"، "يا هنية يا عباس، ليش نسيتو حقوق الناس".

وأكدت الخريجة جيهان البطش والتي تلت بيان لجنة الدفاع عن الخريجين أمام مقر وزارة العمل على ضرورة إيجاد فرص عمل حقيقية للخريجين، من أجل إنقاذهم من حالة اليأس والإحباط التي يمرون بها.

التحرك بتنظيم من لجنة الدفاع عن الخريجين في قطاع غزة(عبد الحكيم أبو رياش) 


وشددت على أن استمرار أزمة الخريجين تفاقم الأوضاع بصورة غير متوقعة، محملة المسؤولية الكاملة للمسؤولين في قطاع غزة. وقالت: "نتمنى أن تلقى رسالتنا آذانا صاغية، ومواقف حقيقية، عبر وقوف الجميع أمام مسؤولياتهم".

أما خريجة التنمية الاجتماعية ابتهال زعرب منسقة مبادرة "خريج لازم أشتغل" فتوضح لـ"العربي الجديد" أنها شاركت للمطالبة بحقوق الخريجين، مضيفة: "ظلمنا كثيراً، يكفي ظلم، اليوم نزلنا لانتزاع حقوقنا، والعيش بحياة كريمة".

جانب من المسيرة(عبد الحكيم أبو رياش) 


وأوضح خريج الإعلام طلال العروقي لـ"العربي الجديد" أنه تطوع في أكثر من مؤسسة إعلامية لكنه لم يجد الفرصة التي تؤهله للانخراط في سوق العمل، مضيفاً: "خرجت اليوم من أجل التعبير عن رأيي، وإيصال رسالتي للمسؤولين في غزة والضفة".

بدوره؛ قال الخريج إيهاب أبو عرمانة رئيس لجنة الدفاع عن الخريجين: "جئنا لنطالب بحقنا كخريجين معطلين عن العمل، ضاع مستقبلنا وضاع حلمنا بسبب الصراع الدائر بين حماس وفتح (..) جئنا لنطالب كل المسؤولين بعدم ربط مستقبلنا في المصالحة، والتي بتنا نعتبرها أكذوبة".



وأشار لـ"العربي الجديد" إلى أن الاعتصام المفتوح أمام مقر وزارة العمل يأتي للمطالبة بحقوق الخريجين، مضيفاً: "ليس لنا علاقة بأحد، أو بالمشاكل السياسية والانقسام، نحن هنا للمطالبة بحقوقنا بشكل سلمي وعادل، ولن نغادر الميدان إلا بتحقيق هذه المطالب".

ودعا أبو عرمانة كل الخريجين للالتحاق بالاعتصام والمطالبة بحقوقهم، مبيناً أن مطالب الخريجين مختصرة في العدالة الاجتماعية، والكرامة، إلى جانب حقوق الخريجين بالعمل في المؤسسات العامة للدولة.

دلالات

ذات صلة

الصورة
اعتصام ذوو الإعاقة- فلسطين (العربي الجديد)

مجتمع

نكثت الحكومة الفلسطينية بالوعد الذي قطعته لذوي الإعاقة، الخميس الماضي، ولم تصدر لغاية اللحظة، خلال اجتماعها الأسبوعي اليوم الاثنين، قرارها بإصدار تأمين صحي فوري مجاني وشامل لهم، وبدء العمل على نظام التأمين الصحي برمته عبر خطوات عملية.
الصورة
اعتصام حاملي الشهادات العراقيين (العربي الجديد)

مجتمع

في مشهد أصبح مألوفاً، يتجمّع، منذ حوالي ثمانية أشهر، المئات من العراقيين الحاصلين على شهادات البكالوريوس والدبلوم أمام البوابة الخاصة بمرور الوزراء والمسؤولين العراقيين، إلى داخل المنطقة الخضراء أو أمام وزارة التعليم، آملين الحصول على وظيفة.

الصورة
البطالة والفقر يتزايدان بمدينة نيويورك

اقتصاد

شرع العديد من الشركات الأميركية في تسريح عشرات الآلاف من الموظفين، في مؤشر إلى عودة معدل البطالة للارتفاع
الصورة

منوعات وميديا

دان "المرصد العربي لحرية الإعلام" ما وصفه بـ"التعتيم الإعلامي على التظاهرات التي شهدتها مدن مصرية في 20 سبتمبر/أيلول الحالي، وممارسة الضغوط على الإعلام الأجنبي خلال تغطيته".

المساهمون