لي وي: الطبيعة بالحبر الصيني

09 يناير 2020
الصورة
(من المعرض)
+ الخط -

تحت عنوان "همس"، ينطلق معرض الفنانة الصينية لي وي (1979)، عند السابعة من مساء الأحد، 12 من الشهر الجاري، في "غاليري أليس مغبغب" بفرعه في بروكسل، ويستمر حتى 23 شباط/ فبراير المقبل.

تخرّجت لي وي عام 2003 من قسم الرسم في "معهد نانجينغ للفنون"، وفي 2007 حصلت على ماجستير في الرسومات الجدارية، من كلية الفنون الجميلة في بكين. وحصلت الفنانة على عدّة جوائز في بلادها، كما أقامت معرضيْن منفردين في 2009 في "متحف توداي للفن" في بكين، كما أقامت معرضين في بيروت عامي 2011 و2016، ويُعدّ معرضها المقبل في "أليس مغبغب" الأول لها في بلجيكا.

في أعمالها، تجمع لي وي بين البساطة والتعقيد وتشتغل أعمالاً زيتية ومائية، وترسم الطبيعة ولا سيما الغابات في الصين، كما تكشف شخصتها الفنية عن مزاج شديد الخصوصية وتأكيد للذات.

يقدّم "همس" 12 لوحة حديثة وأعمالاً من الحبر الصيني على الحرير، ويقول عنها قيّم المعرض ميشال بودسون ورئيس "أكاديمية الفنون الجميلة" في بروكسل: "من نظراتي الأولية، بالانتقال من لوحة إلى أخرى، فوجئت تماماً بقدر ما أُعجبت بجودة العمل، سواء أكان ذلك مكتملاً أم قيد التنفيذ، أتيحت لي أيضاً فرصة زيارة معرض لها في بكين حيث أكّدت اللوحات الأخرى من الأشجار والأسماك رأيي في أعمالها".

تتراوح الأعمال في أحجامها وتميل بالعموم إلى أن تكون طويلة، وهو تقليد معتاد وقديم في الفن الصيني، حيث تظهر الأشجار في مقدّمة العمل الفني، والجبال في العمق، لكن لي وي تخرج عن هذا التقليد أحياناً فتُفرد العمل كله لشجرة واحدة بكلّ تفاصيلها الدقيقة، أو لمنظر شتائي بارد يختفي فيه العالم خلف الضباب والمطر.

المساهمون