كلينتون تهزم ساندرز في ساوث كارولينا

واشنطن
منير الماوري
28 فبراير 2016
حققت وزيرة الخارجية الأميركية السابقة، هيلاري كلينتون، والساعية لتمثيل الحزب الديمقراطي الأميركي في سباق الرئاسة لهذا العام، فوزاً كبيراً على منافسها السيناتور الليبرالي بيرني ساندرز في ولاية ساوث كارولينا.

ولعبت أصوات الأميركيين الأفارقة دوراً حاسماً في فوز كلينتون، فيما اعتبرت نتائج هذه الولاية مؤشراً لما يمكن أن يحدث في بقية الولايات الجنوبية، حيث تتواجد نسب عالية من الأميركيين الأفارقة.

ولم ينتظر السيناتور ساندرز إعلان النتائج، فقد غادر ولاية ساوث كارولينا إلى ولاية تينسي ليحشد الأصوات الليبرالية معه استعداداً ليوم الثلاثاء الكبير في الأول من الشهر المقبل.

ونقلت محطة سي إن إن عن مصادر في حملة ساندرز، أنه لا يفكر في الانسحاب لصالح كلينتون بل سيستمر في سعيه لتمثيل حزبه إلى أن يقول جميع الناخبين كلمتهم في بقية الولايات.

اقرأ أيضاً: تصفيات الانتخابات الأميركية: كلينتون تستميل اللوبي اليهودي

دلالات

ذات صلة

الصورة
ترامب

سياسة

اكتملت فصول إحدى أكثر المعارك الانتخابية تنافسيّة وإثارة للجدل في تاريخ الولايات المتّحدة، بفوز المرشّح الجمهوري، دونالد ترامب، مع إعلان النتيجة صباح اليوم الأربعاء.
الصورة
كلينتون

أخبار

أبلغ مدير مكتب التحقيق الفيدرالي "إف بي آي"، جيمس كومي، أعضاء بارزين في الكونغرس الأميركي، مساء الأحد، أنّ المكتب قرّر التمسك بالنتائج الأصلية التي توصّل إليها سابقاً في قضية خادم البريد الإلكتروني الخاصّ للمرشّحة الديمقراطيّة، هيلاري كلينتون.
الصورة
حوار مع مايكل منير عضو الحزب الجمهوري

سياسة

مايكل منير سياسي ورجل أعمال مصري أميركي، يعبر عن نظرة مختلفة كثيراً عما هو متداول بين الجاليات العربية في أميركا، إذ يرى تصريحات ترامب لا تشكل خطراً بالغاً على المواطنين من أصول عربية، معتبراً أن العبرة بالسياسات التي سيتبناها المرشحان
الصورة
أميركا/سياسة/كلينتون وترامب/2016/11/02

سياسة

قبل أسبوع من الانتخابات الرئاسية الأميركية، كثفت المرشحة الديمقراطية، هيلاري كلينتون، الثلاثاء، هجماتها على خصمها دونالد ترامب، في فلوريدا، الولاية الأساسية التي يحتاج ترامب إلى الفوز بها لضمان طريق له إلى البيت الأبيض، في ظل تقلص الفارق بين المرشحين بالاستطلاعات.