غلاء الأغذية والمشروبات يرفع التضخم فوق 64% في السودان

13 فبراير 2020
الصورة
يكابد السودانيون ظروفاً معيشية مضنية (فرانس برس)
+ الخط -
أعلن الجهاز المركزي للإحصاء في السودان، اليوم الخميس، أن معدل التضخم السنوي في البلاد بلغ 64.28% في يناير/كانون الثاني الماضي، صعودا من 57.01% في ديسمبر/ كانون الأول 2019 بسبب ارتفاع أسعار الأغذية والمشروبات.

وتضرر اقتصاد السودان بشدة حين انفصل جنوب البلاد في 2011، ما كلف الدولة 3 أرباع إنتاجها من النفط، وهو مصدر مهم للعملة الصعبة.

وارتفع التضخم في السنوات القليلة الماضية بقيادة الأغذية والمشروبات وسوق سوداء للدولار الأميركي.

وأدى نقص الخبز والوقود، وهما سلعتان مدعومتان من الحكومة، بجانب الزيادات الكبيرة في الأسعار، إلى اندلاع احتجاجات أدت إلى إطاحة الرئيس عمر البشير في إبريل/نيسان الماضي.

ويأتي الاتجاه الحكومي نحو تعويم الجنيه السوداني في وقت يشهَد فيه تهاوياً متسارعاً بالسوق السوداء مقابل العملات الأجنبية، ما دفع البنك المركزي نحو تخفيض قيمة العملة المحلية لأول مرة منذ عدة أشهر.

ويرى مراقبون أن تحرير سعر الصرف أصبح واقعاً في الأسواق، في ظل عدم وجود احتياطي من العملة الصعبة في بنك السودان المركزي، وتواصل الأزمة الاقتصادية والمالية الخانقة التي تعاني منها البلاد، ونقص موارد النقد الأجنبي.

وفي الوقت الذي طالب فيه وزير المالية والتخطيط إبراهيم البدوي، أخيراً، بضرورة تعويم سعر الصرف لقطاع الصادر، قفز سعر الدولار إلى مستويات قياسية، إذ تجاوز 105 جنيهات في السوق السوداء، وسط مخاوف من ارتفاعات جديدة للعملة الأميركية خلال الأيام المقبلة.

(رويترز، العربي الجديد)

المساهمون