غاراتٌ جديدة للنظام بحمص وإدلب واستهداف لدوما بنابالم حارق

غاراتٌ جديدة للنظام بحمص وإدلب واستهداف لدوما بنابالم حارق

عمار الحلبي
26 فبراير 2017
+ الخط -

 

 

 

واصلت قوات النظام السوري هجماتها المكثّفة على حي الوعر في حمص، وريف إدلب، وغوطة دمشق الشرقية، وأحياء تشرين وبرزة والقابون، اليوم الأحد، موقعةً قتلى وجرحى من المدنيين، فيما تصدّت فصائل المعارضة لهجمات النظام على أحياء في شرقي العاصمة.

وقال المتحدث باسم "مركز حمص الإعلامي"، محمد السباعي، لـ "العربي الجديد"، "إن قتيلاً مدنيّاً سقط اليوم وأصيب آخرون، جراء استهداف طيران النظام الحربي، حي الوعر المحاصر، بالقنابل الفراغية".

وأضاف السباعي أن الحملة على حي الوعر مستمرّة منذ حوالى عشرين يوماً، لكن النظام يكثّف الهجمات منذ أمس، "لإرضاء الموالين، الذين أثارت تفجيرات أمس غضبهم، وطالبوا بالانتقام من خلال استهداف حي الوعر".




في شأن متصل، قال ناشطون إن طائرات النظام الحربية قصفت مدينة دوما في غوطة دمشق الشرقية بثلاثة صواريخ تحمل مادة نابالم الحارقة المُحرّمة دولياً، مضيفين أن الطيران شنَّ غارةً جوّية على مدينة حرستا، فيما لا زال يحلّق في سماء الغوطة.

يأتي هذا فيما صعّدت قوات النظام من هجماتها على أحياء شرق دمشق، إذ قال مصدر في "المكتب الإعلامي لحي برزة"، إن "سبعة قتلى من قوات النظام سقطوا اليوم جراء محاولتهم التقدّم على جبهة بساتين برزة"، مشيراً إلى أن مقاتلي المعارضة، أعطبوا دبابة لقوات النظام، فيما لا تزال الاشتباكات مستمرّة حتّى الساعة.

وأضاف المصدر، أن قوات النظام قصفت بصواريخ الفيل والمدفعية الثقيلة أحياء برزة وبساتين برزة والقابون وتشرين موقعةً جرحى في صفوف المدنيين.

وتحاول قوات النظام التقدّم نحو الأحياء الشرقية في العاصمة منذ أيام، وذلك لإطباق الحصار على غوطة دمشق الشرقية، التي يصرّح مسؤولو النظام أنها ستكون الهدف الثاني للعمليات العسكرية بمحيط العاصمة دمشق.

في شأن متصل، واصل الطيران الحربي للنظام السوري هجماته على مدينة أريحا في ريف إدلب الغربي، وذلك بعد يومٍ دامٍ سقط خلاله عشرات المدنيين بين قتيل وجريح في سلسلة غارات.

وقال الناشط الإعلامي المتواجد في إدلب، جابر أبو محمد، لـ"العربي الجديد"، إن طيران النظام "شنَّ ست غارات على المدينة اليوم"، مشيراً إلى أن الطائرات ما زالت تحلّق في سماء المدينة حتّى هذه اللحظة.

وأضاف أن القصف اليوم أدّى إلى خروج مركز الدفاع المدني في المنطقة بشكلٍ كامل عن الخدمة، مضيفاً أن الغارات طاولت كذلك بلدات التمانعة وترملا والقصّابية في ريف إدلب الجنوبي، من دون ورود أنباء عن إصابات.

وكانت مدينة أريحا قد شهدت يوماً دموياً، أمس السبت، بعدما شنّت طائرات النظام سلسلة غارات جويّة قتلت وأصابت عشرات المدنيين.

وكانت طائرات حربية من طراز "سو 22" و"سو 24" قد شنّت 16 غارة، أمس، استهدفت الأحياء السكنية والسوق الشعبية في أريحا، مما أدّى إلى سقوط 16 قتيلاً من المدنيين، وإصابة أكثر من 50 شخصاً، فضلاً عن دمار هائل في الأحياء السكنية والبنية التحتية للسوق الشعبية في المدينة.






ذات صلة

الصورة
إدلب عائلة (العربي الجديد)

مجتمع

نكأت مجزرة حيّ التضامن وخروج بعض المعتقلين من سجون النظام السوري جروح ذوي المفقودين والمعتقلين الذين لم تكن أسماؤهم بين ضحاياها ولا مشمولين بالإفراج الذي جاء عبر "العفو الرئاسي" الأخير.
الصورة
أم محمود (العربي الجديد)

مجتمع

لا تزال أم محمود تقلّب صفحات مواقع التواصل الاجتماعي علها تقرأ اسم ابنيها أو تشاهد صورهما بين الناجين من معتقلات النظام الذين خرجوا خلال عملية الإفراج الأخير عن المعتقلين في سجون النظام السوري، تحت ما سمي "العفو الرئاسي" عن المعتقلين بقضايا إرهاب.

الصورة
صحافيون في إدلب ينددون بمقتل شيرين أبو عاقلة ويطالبون بالمحاسبة

منوعات

نظّم عدد من الصحافيين والمراسلين السوريين وقفة احتجاجية مساء الخميس في مدينة إدلب، شمال غربيّ سورية، تنديداً بمقتل مراسلة قناة الجزيرة، شيرين أبو عاقلة، على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي.
الصورة
معتقل سوري مفرج عنه (العربي الجديد)

مجتمع

كُتب للمعتقل السوري يحيى عبد العزيز حمو، ابن مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، من بين عشرات آلاف المعتقلين في سجون النظام السوري، أن يعانق الحرية بعد 11 عاماً من الاعتقال، ضمن حملة الإفراج الأخيرة في إطار "العفو الرئاسي". 

المساهمون