عباس يلتقي كوشنر وغرينبلات.. ولا تقديرات حول ما يحملانه

عباس يلتقي كوشنر وغرينبلات.. ولا تقديرات فلسطينية حول ما يحملانه

21 يونيو 2017
الصورة
يصل كوشنر إلى المنطقة اليوم (توماس كويكس/فرانس برس)
+ الخط -
من المقرر أن يلتقي الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، مساء اليوم الأربعاء، كبير مستشاري البيت الأبيض المكلف بتحقيق السلام في الشرق الأوسط، جاريد كوشنر، الذي يصل إلى المنطقة اليوم، ومبعوث الرئيس الأميركي لعملية السلام، جيسون غرينبلات، في رام الله، الذي وصل إلى الأراضي المحتلة الإثنين الماضي.

وقال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير أحمد مجدلاني، إنه "لا توجد حتى الآن أية تقديرات فلسطينية حول ماذا يحمل المسؤولون الأميركيون لاجتماع اليوم".

وقال مجدلاني في تصريحات لـ"العربي الجديد": "نحن ننتظر منهم معلومات بشأن موضوع اجتماع اللجنة المشتركة الفلسطينية الأميركية الخماسية، وموعد اجتماعها والأجندة المشتركة للجنة".

وتابع: "القيادة تعتقد أن الأهم حاليًّا هو تحديد القضايا الجوهرية قبل إطلاق أي عملية سياسية أو تقديم أي مبادرة".

وقال: "الأميركيون يقولون إنهم يقومون بدراسة وفحص واستكشاف للأمور تمهيدًا لصياغة رؤيتهم، وأكدوا أنهم لا يريدون إعادة التجارب السابقة، وتكرار الفشل الذي حدث في السنوات الماضية، ويسعون لتقدم رؤية شاملة لحل، كما يقولون".


واعتبر عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير أن "مراجعة العملية السياسية التي حدثت في السابق، والوقوف على أسباب العراقيل التي حالت دون تحقيق السلام وإنهاء الاحتلال وتطبيق الاتفاقيات السابقة، يحدد ويساعد على تشكيل الرؤيا والإطار وآلية العمل وشكل التدخل الذي ستقوم به الولايات المتحدة الأميركية".


وأكد أن "المسؤولين الأميركيين خلال زيارتهما لمدينة رام الله، سيجتمعان مع أعضاء اللجنة الفلسطينية الخماسية، والتي تضم أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير وعضو لجنة مركزية فتح صائب عريقات، ورئيس جهاز المخابرات ماجد فرج، ورئيس الصندوق الفلسطيني للاستثمار محمد مصطفى، ومستشار الرئيس زياد أبو عمرو، والسفير الفلسطيني في واشنطن حسام زملط".


وعلم "العربي الجديد" أن "غرينبلات الذي وصل يوم الإثنين إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة، قد اجتمع بالفعل، يوم أمس، مع كل من عريقات، وفرج، ومصطفى، في اجتماعات منفردة مع كل منهم، في رام الله".


ومن غير الواضح، حتى الآن، ما إذا كان غرينبلات وكوشنر سيقومان بالاجتماع باللجنة الخماسية الفلسطينية بشكل كامل قبل انتهاء زيارتهما.


وحسب المعلومات التي وردت لـ"العربي الجديد"، فإن غرينبلات كان ينوي لقاء رجال أعمال فلسطينيين، غير أن الرئيس أبو مازن أكد له أن أي حديث عن الاقتصاد يجب أن يكون عنوانه رئيس صندوق الاستثمار محمد مصطفى.


وكان غرينبلات قد التقى، في زيارته الأولى في نيسان/إبريل، برجال أعمال فلسطينيين بشكل مباشر، ولاحقًا تم تنظيم لقاء آخر عبر تقنية "سكايب" مع رجال أعمال فلسطينيين وإسرائيليين، بترتيب من القنصلية الأميركية في القدس، بتاريخ 20 إبريل، حيث شارك في اللقاء في حينه "قادة من القطاع الخاص الإسرائيلي والفلسطيني، بالإضافة إلى ممثلين عن الحكومة الإسرائيلية والسلطة الفلسطينية وذلك لمناقشة التدابير الرامية إلى تطوير الاقتصاد الفلسطيني".


وكان على رأس المشاركين من الحكومة الأميركية "جيسون غرينبلات، الممثل الخاص للرئيس دونالد ترامب للمفاوضات الدولية، وشمل اللقاء أيضًا ممثلين عن مجلس الأمن الوطني ووزارة الخارجية"، حسب نص بيان القنصلية الأميركية.