طلاب الكويت يعتصمون أمام مكتب الوزير بسبب "الغش"

طلاب الكويت يعتصمون أمام مكتب الوزير بسبب "الغش"

10 مايو 2018
الصورة
اعتصام طلاب الكويت أمام مكتب الوزير (تويتر)
+ الخط -
اعتصم عدد من الطلاب الكويتيين أمام مكتب وزير التربية لمطالبته بالتراجع عن لائحة خاصة بالاختبارات، تتضمن عقوبات مشددة على من يضبط متلبساً بالغش، فضلاً عن تدوير مديري المدارس خلال فترة اختبارات الثانوية العامة منعًا للوساطات أو التدخل في تصحيح الامتحانات.

وتدخلت قوة أمنية لفض الاعتصام بعد أن لوّح الطلبة بالمبيت أمام مكتب الوزير، حامد العازمي، الذي قابل المحتجين، وأكد لهم أن لائحة الاختبارات تستهدف الطلبة الذين ينوون الغش، وأن من يلتزم بالقوانين فلن يكون متضرراً، وأن قرار تدوير المدراء هدفه مصلحة السلك التعليمي، ولا علاقة له بالطلبة.

ولم يعلن الطلبة مبرراً لاحتجاجهم أمام مكتب وزير التربية، لكن رسائل الدعوة للاحتجاج التي تداولوها كانت تدور حول حماية "حق الغش" للطلاب المتوقع تخرجهم هذا العام أسوة بمن سبقوهم.

وتنص اللائحة الجديدة في أحد موادها، على حرمان من ثبتت عليه تهمة الغش من امتحان جميع المواد التي يدرسها، وبالتالي فإن عليه إعادة السنة الدراسية كاملة، وهو أمر لم يكن معمولاً به في السابق، حيث كان الطالب يرسب فقط في المادة التي ضبط وهو يغش فيها.

وقررت وزارة التربية تدوير المديرين من مدرسة إلى أخرى في منطقة تعليمية غير المنطقة التي تقع فيها مدرسته خلال فترة الاختبارات، وذلك لضمان عدم قيام المدير بالسماح لطلبة مدرسته بالغش، أو الضغط على المدرسين خلال تصحيح أوراق الاختبارات، وهو أمر منتشر في المدارس ذات الصبغة القبلية أو المناطقية، فضلاً عن وجود بعض مدراء المدارس الذين يسعون لصناعة قاعدة شعبية بين أهالي الطلاب عبر السماح لأبنائهم بالغش.


وقال المعلم أحمد العتيبي، الذي يدير مجموعة "المعلم التطوعية" التي تهتم بتطوير وسائل التعليم، لـ"العربي الجديد"، إن "الاعتصام الذي قام به الطلبة أمام مكتب الوزير فضيحة للنظام التعليمي، لأول مرة في تاريخ المدارس حول العالم يطالب الطلبة بإلغاء العقوبات على الغشاشين، وكأن الغش حق مكفول لهم".

وانتقد العتيبي قيام بعض أعضاء مجلس الأمة (البرلمان) بطلب مناقشة قرار وزير التربية تدوير مدراء المدارس، "قرار تدوير المدراء جاء لتفكيك بعض الثانويات الحكومية التي اشتهرت بالغش في الكويت، فكيف يقبل نائب برلماني الدفاع عن فاسدين؟".


ودعا النائب في مجلس الأمة، جمعان الحربش، وزير التربية إلى إعادة النظر في قرار تدوير المدراء بسبب المشقة الناتجة عن التنقل بين المناطق، لكن وزير التربية قال إنه لن يتراجع عن القرار.

وقدرت جمعية المعلمين الكويتية في دراسة سابقة، أن 30 في المائة من الطلاب الكويتيين ينجحون اعتماداً على الغش، فيما كشفت وزارة التربية العام الماضي أن 24 معلماً ساعدوا الطلاب على الغش أو قاموا بتسهيل دخول مواد للغش.

وقال الأستاذ بكلية التربية في جامعة الكويت، زايد الزيد، لـ"العربي الجديد": "لنحلل دوافع وأسباب اعتصام الطلبة يجب علينا أن نرجع إلى الوراء قليلًا. حين بدأت وزارة التربية في التهاون بموضوع الغش منذ عام 2012، ارتفعت نسب النجاح إلى أرقام غير صحية، مما جعل الطلبة اليوم يطالبون بالمساواة مع من سبقوهم في الغش، وهذا أمر مضحك".

وأضاف أن "نجاح مئات الطلبة وتفوقهم غير المستحق رشحهم للحصول على مقاعد في البعثات التي توفرها الدولة للمتفوقين، لكن أغلب هؤلاء إن لم يكن كلهم، عادوا إلى الكويت بعد تمضية شهور فقط بسبب فشلهم لأن الدراسة تفوق قدراتهم ومهاراتهم. الغش يكلف الدولة أموالًا طائلة، ويصنع أجيالًا غير متعلمة، كما أنه يعطل العملية التعليمية بأكملها".

المساهمون