طائرة سفر تفوق سرعتها سرعة الصوت

01 يوليو 2018
الصورة
ستبلغ الرحلة من لندن إلى نيويورك ساعتين فقط (فيسبوك)

كانت طائرة "الكونكورد" Concorde الأسطوريَّة، أسرع وسيلة نقلة للناس تمّت صناعتها. إذْ كانت تنقل الركّاب من نيويورك إلى لندن في وقتٍ قياسي جدًا. لكن، توقّف استخدام هذه الطائرة بسبب المخاوف الأمنيَّة، وانخفاض الطلب عليها. شركة "بوينغ" الأميركيَّة طرحت في مؤتمر صحافي في أتلانتا، يوم الخميس الماضي، مشروع طائرةٍ تفوق سرعتها بأضعافٍ سرعة الصوت، الأمر الذي ينذر بعودةٍ صناعة طائرة أسرع من سرعة الصوت لنقل الركاب، كما ذكر موقع "Die Welt". 

سرعة الطيارة الجديدة تبلغ حوالي 6200 كيلومتر في الساعة، وهذه السرعة هي خمسة أضعاف سرعة الصوت. وبالتالي، تعتبر هذه الطائرة أسرع بمرتين ونصف من طائرة "الكونكورد" السابقة. وتطير على مستوى 27000 متر (طائرة "الكونكورد" تطير على مستوى 18000 متر فقط)، وتسع لأكثر من 150 راكبًا. ولم تذكر شركة "بوينغ" في مؤتمرها الصحافي أي معلومات حول تقنيَّة المحرك، وعلاقة هذا المنتج الجديد مع البيئة. 

وعلى أيّ حال، فإنَّ الأمر سيستغرق حوالي 20 حتّى 30 عاماً، كي تصل الطائرة إلى السوق. وستكون أولى الرحلات بين أوروبا والولايات المتحدة الأميركيَّة، وستستغرق الرحلة حوالي ساعتين فقط من لندن إلى نيويورك! وهذا يعتبر فعلاً رقماً قياسياً. وستكون الرحلات عبر المحيط الهادئ أسرع بكثير، وستستغرق الرحلة من الولايات المتحدة إلى اليابان حوالي 3 ساعات فقط!