شبهات تلاحق شراء رجل أعمال تشيكي حصة في "لوموند"

20 مارس 2019
الصورة
منحت الصحيفة اهتماماً للقضايا البيئية (ديفيد راموس/Getty)
+ الخط -
اشترى المستثمر التشيكي، دانييل كريتينسكي، أكثر من نصف حصة المصرفي ماثيو بيغاسي التي تمثل 27 في المائة من إجمالي "مجموعة لوموند" الإعلامية الفرنسية، وقيمتها 35 مليون يورو (38.6 مليون دولار أميركي)، وفقاً لوكالة "بلومبرغ"، اليوم الأربعاء.

ويتخوف العاملون في "لوموند" من سيطرة المستثمر التشيكي الجديد على الصحيفة التي اعتمدت نهجاً صديقاً للبيئة خلال سنوات، خاصة أن كريتينسكي يعدّ من أبرز رجال الأعمال في مجال الطاقة ومتهم بأنه أحد أكبر الملوثين في أوروبا.

وأفادت صحيفة "ذا تايمز" البريطانية بأن الصحافيين والمساهمين في "لوموند" ذات الميول اليسارية يفاوضون سعياً إلى إبطال الصفقة. وتفاقم العداء تجاهه وسط مزاعم بأنه سيستغل الصحيفة في التملق للكرملين، خاصة أن مصالحه التجارية تعتمد بشكل كبير على الغاز الروسي المنقول عبر سلوفاكيا في خط أنابيب "يوستريم" Eustream التي اشترى فيها حصة نسبتها 49 في المائة مقابل 2.6 مليار يورو.

ولمعت شهرة دانييل كريتينسكي في فرنسا، العام الماضي، حين وافق على شراء مجلة "إل" Elle ومنشورات أخرى أقل شهرة تابعة للمجموعة الفرنسية "ليغاردير" Lagardère. واستحوذ على المجلة الفرنسية ذات الميول اليسارية "ماريان" Marianne، خلال الصيف الماضي.

ويملك صحفاً عدة في جمهورية التشيك، أبرزها "بليسك" Blesk.


وأشارت "ذا تايمز" إلى أن كريتينسكي يسعى إلى الحصول على حصة المجموعة الإعلامية الإسبانية "بريسا" Prisa في "لوموند" وحصة المهندس ماديسون كوكس التي ورثها من شريكه الرائد في مجال الموضة والأزياء، بيير بيرجي. وتقدر حصتاهما بـ 20 في المائة من إجمالي الأسهم.

يذكر أن "لوموند" تأسست عام 1944 بعد تحرير العاصمة باريس خلال الحرب العالمية الثانية.

المساهمون