سورية: 6567 مدنياً قتلوا بالنصف الأول من عام 2016

سورية: 6567 مدنياً قتلوا بالنصف الأول من عام 2016

لبنى سالم
01 يوليو 2016
+ الخط -
وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل 6567 مدنياً سورياً خلال النصف الأول من عام 2016 على يد أطراف النزاع في سورية، بينهم 1271 قتلوا في يونيو/حزيران الماضي.

وأوضح تقرير صادر عن الشبكة، اليوم الجمعة، أن القوات الحكومية قتلت منذ بداية العام 3471 مدنياً، بينهم 590 طفلاً و422 سيدة، وما لا يقل عن 230 شخصاً بسبب التعذيب. كما قتلت قوات روسية 1378 مدنياً، بينهم 310 أطفال، و179 سيدة.

أما قوات الإدارة الذاتية الكردية فقتلت 78 مدنياً، بينهم 10 أطفال، و3 سيدات، و4 بسبب التعذيب. وقتلت التنظيمات المتشددة 785 مدنياً بينهم 764 مدنياً على يد تنظيم الدولة الإسامية "داعش" و21 على يد تنظيم جبهة النصرة.

كما سجل التقرير مقتل 462 مدنياً، بينهم 118 طفلاً، و109 سيدات على يد فصائل المعارضة المسلحة، و 127 مدنياً، بينهم 54 طفلاً و22 سيدة على يد قوات التحالف الدولي.
ووثقت الشبكة مقتل 266 مدنياً، بينهم 70 طفلاً و38 سيدة، إما غرقاً في مراكب الهجرة أو في حوادث التفجيرات التي لم تستطع الشبكة التأكد من هوية منفذيها، أو على يد مجموعات مسلحة مجهولة.

وطالب التقرير مجلس الأمن والمؤسسات الدولية بتحمل مسؤولياتها تجاه ما يحصل من عمليات القتل التي لا تتوقف، وبالضغط على الحكومة السورية من أجل وقف عمليات القصف المتعمد والعشوائي بحق المدنيين.

واعتبر أن النظام الروسي وجميع المليشيات الشيعية، وتنظيم "داعش" جهات أجنبية مشاركة فعلياً بعمليات القتل، محملاً إياها وكافة الممولين والداعمين للنظام السوري المسؤولية القانونية والقضائية عن هذه الجرائم.

ذات صلة

الصورة
تحقيق أورينت 1

تحقيقات

تتبع "العربي الجديد" مصير فريق قناة "أورينت" السورية المختطف قبل ثمانية أعوام، عبر مسارات تبدأ من ريف حلب الشمالي في معتقلات تنظيم داعش، وتمرّ بالموصل، انتهاءً بسجون النظام السوري، وتحديداً صيدنايا سيّئ السمعة
الصورة

سياسة

قتل أربعة أشخاص وأصيب أكثر من عشرة آخرين، اليوم السبت، بقصف لقوات النظام والقوات الروسية المتحالفة معه استهدف مدينة سرمدا بريف إدلب الشمالي، شمال غربي سورية.
الصورة
سالم المسلط

سياسة

في ظل التطورات اللافتة في الملف السوري، أكان في إدلب وتهديدات النظام بعملية عسكرية، أو توجه بعض الدول لإعادة تعويم النظام، وفي ظل تعطل الحل السياسي، يتحدث رئيس الائتلاف الوطني المعارض سالم المسلط، لـ"العربي الجديد"، عن هذه الملفات وغيرها.
الصورة

سياسة

سبّب التدخل الروسي لمصلحة النظام في سورية مقتل وجرح الآلاف، من خلال عمليات القصف الجوي والبري، واستهداف المنشآت الحيوية بالصواريخ بعيدة المدى، إضافة إلى عمليات التهجير القسري في كل من محافظات ريف دمشق ودرعا وحمص والقنيطرة.