سورية: 6567 مدنياً قتلوا بالنصف الأول من عام 2016

سورية: 6567 مدنياً قتلوا بالنصف الأول من عام 2016

لبنى سالم
01 يوليو 2016
+ الخط -
وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل 6567 مدنياً سورياً خلال النصف الأول من عام 2016 على يد أطراف النزاع في سورية، بينهم 1271 قتلوا في يونيو/حزيران الماضي.

وأوضح تقرير صادر عن الشبكة، اليوم الجمعة، أن القوات الحكومية قتلت منذ بداية العام 3471 مدنياً، بينهم 590 طفلاً و422 سيدة، وما لا يقل عن 230 شخصاً بسبب التعذيب. كما قتلت قوات روسية 1378 مدنياً، بينهم 310 أطفال، و179 سيدة.

أما قوات الإدارة الذاتية الكردية فقتلت 78 مدنياً، بينهم 10 أطفال، و3 سيدات، و4 بسبب التعذيب. وقتلت التنظيمات المتشددة 785 مدنياً بينهم 764 مدنياً على يد تنظيم الدولة الإسامية "داعش" و21 على يد تنظيم جبهة النصرة.

كما سجل التقرير مقتل 462 مدنياً، بينهم 118 طفلاً، و109 سيدات على يد فصائل المعارضة المسلحة، و 127 مدنياً، بينهم 54 طفلاً و22 سيدة على يد قوات التحالف الدولي.
ووثقت الشبكة مقتل 266 مدنياً، بينهم 70 طفلاً و38 سيدة، إما غرقاً في مراكب الهجرة أو في حوادث التفجيرات التي لم تستطع الشبكة التأكد من هوية منفذيها، أو على يد مجموعات مسلحة مجهولة.

وطالب التقرير مجلس الأمن والمؤسسات الدولية بتحمل مسؤولياتها تجاه ما يحصل من عمليات القتل التي لا تتوقف، وبالضغط على الحكومة السورية من أجل وقف عمليات القصف المتعمد والعشوائي بحق المدنيين.

واعتبر أن النظام الروسي وجميع المليشيات الشيعية، وتنظيم "داعش" جهات أجنبية مشاركة فعلياً بعمليات القتل، محملاً إياها وكافة الممولين والداعمين للنظام السوري المسؤولية القانونية والقضائية عن هذه الجرائم.

ذات صلة

الصورة
السوريون الكرد يحتفلون بيوم اللغة الكردية

مجتمع

احتفل السوريون الكرد، أمس الأحد، بيوم اللغة الكردية، الذي يصادف 15 من مايو/أيار من كل عام، في مدينة القامشلي بريف الحسكة، أقصى شمال شرقي سورية، حيث أقيمت العديد من الفعاليات والنشاطات الثقافية والترفيهية بهذه المناسبة، كما أقيم أول معرض للكتاب الكردي
الصورة
إدلب عائلة (العربي الجديد)

مجتمع

نكأت مجزرة حيّ التضامن وخروج بعض المعتقلين من سجون النظام السوري جروح ذوي المفقودين والمعتقلين الذين لم تكن أسماؤهم بين ضحاياها ولا مشمولين بالإفراج الذي جاء عبر "العفو الرئاسي" الأخير.
الصورة
أم محمود (العربي الجديد)

مجتمع

لا تزال أم محمود تقلّب صفحات مواقع التواصل الاجتماعي علها تقرأ اسم ابنيها أو تشاهد صورهما بين الناجين من معتقلات النظام الذين خرجوا خلال عملية الإفراج الأخير عن المعتقلين في سجون النظام السوري، تحت ما سمي "العفو الرئاسي" عن المعتقلين بقضايا إرهاب.

الصورة
معتقل سوري مفرج عنه (العربي الجديد)

مجتمع

كُتب للمعتقل السوري يحيى عبد العزيز حمو، ابن مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، من بين عشرات آلاف المعتقلين في سجون النظام السوري، أن يعانق الحرية بعد 11 عاماً من الاعتقال، ضمن حملة الإفراج الأخيرة في إطار "العفو الرئاسي".