سقوط صاروخين داخل المنطقة الخضراء في بغداد... والسفارة الأميركية تطلق صفارات الإنذار

08 يناير 2020
الصورة
أحد الصاروخين سقط في محيط السفارة الأميركية (فرانس برس)
قالت مصادر أمنية عراقية، إن صاروخي كاتيوشا سقطا، مساء الأربعاء، داخل المنطقة الخضراء وسط بغداد، فيما أطلقت السفارة الأميركية داخل المنطقة صفارات الإنذار.

ووفقاً للمصادر، التي تحدثت لـ"العربي الجديد"، فإن "أحد الصاروخين سقط قرب الجسر المعلق عند مدخل المنطقة الخضراء، بينما سقط الآخر، في ساحة تقع على مقربة من السفارة"، مؤكدين أنه "لم يُعرف حتى الآن ما إذا كان القصف قد تسبب بتسجيل ضحايا أم لا".

من جهتها، أكدت خلية الإعلام الأمني الحكومية، سقوط الصاروخين، وعدم تسجيل خسائر بشرية.

وقالت الخلية في بيان مقتضب، إن "صاروخي كاتيوشا سقطا، مساء اليوم، داخل المنطقة الخضراء، من دون تسجيل أي خسائر بشرية"، ولم تعط مزيداً من التفاصيل.

وتنفذ المليشيات العراقية الموالية لإيران، عمليات القصف الصاروخي الذي يستهدف السفارة الأميركية ببغداد، في خطوة تعدّها (المليشيات) عمليات انتقامية لمقتل نائب قائد "الحشد الشعبي" أبو مهدي المهندس، الذي اغتيل برفقة قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني بغارة أميركية ببغداد.

وقالت مليشيا كتائب "حزب الله" العراقية، في بيان لها، إن "حسابات الرد على العدو باتت اليوم أكثر إلحاحاً وتعقيداً، ويجب العمل بتوقيتات دقيقة لا تترك ثغرات تخدم الأعداء"، مؤكدة أنها "في ظل الأحداث والظروف الحالية تسعى لتحقيق أفضل النتائج المرجوة، وفي مقدمتها طرد العدو الأميركي وأتباعه من العراق".

وتتسارع حدة الأحداث في العراق، عقب اغتيال سليماني والمهندس، بين قصف لفصائل المليشيات يستهدف المقار الأميركية، وقصف بصواريخ بالستية نفذته إيران واستهدف قاعدتين لواشنطن داخل العراق، في وقت تتصاعد حدة التصعيد السياسي داخل البلاد، سيما بعد تصويت البرلمان على قرار، يلزم الحكومة إخراج القوات الأجنبية.

دلالات