زوي سالدانا تعتذر عن تجسيدها سيرة نينا سيمون

07 اغسطس 2020
الصورة
دافعت زوي سالدانا سابقاً عن موافقتها على أداء الدور (فرايزر هاريسون/Getty)

اعتذرت الممثلة زُوي سالدانا عن لعب دور المغنية الراحلة نينا سيمون، في فيلم جسد سيرتها الذاتية عام 2016، بعد أربع سنوات على مواجهتها انتقادات حادة لاستخدامها مستحضرات جعلت بشرتها داكنة أكثر ووضعها أنفاً اصطناعياً.

سالدانا دافعت سابقاً عن تجسيدها دور سيمون في فيلم "نينا" Nina الذي واجه انتقادات من ورثة مغنية السول ومعجبيها. لكنها قالت في مقابلة بثت عبر "إنستغرام"، يوم الثلاثاء، إنه كان "يجب ألا تؤدي دور نينا إطلاقاً".

وأضافت أنه كان عليها "فعل ما تستطيعه كي تؤدي امرأة سوداء البشرة الدور...".

وقالت سالدانا دامعة: "ظننت أنني حصلت على إذن لأداء الدور لأنني امرأة سوداء أيضاً. لكن الشخصية كانت نينا سيمون التي عاشت رحلة وحياة كان يجب تكريمها بتفاصيل أكثر دقة واستثنائية". وأضافت: "أعتذر بشدة لأنني أحب موسيقاها".

وكانت سالدانا دافعت عن تجسيدها الدور عام 2016، مصرحة لمجلة "ألّور": "اتخذت خياراً. هل عليّ الاستمرار في رفض الدور أملاً في أن يحصل الشخص الأسود الصحيح عليه؟ أو هل أقول (أتعلمون ماذا؟ أدائي الدور لا يُقارن بأهمية أن تروى هذه القصة)".

يذكر أن الجدل احتدم في هوليوود خلال السنوات الأخيرة حول منح أدوار شخصيات من خلفيات عرقية وإثنية لممثلين مختلفين، وأعادت حركة "حياة السود مهمة" أخيراً تعزيز النقاش، ودفعت صناع السينما إلى إعادة النظر في هذه الخيارات.