رمضان إندونيسيا بلا ناسه

27 ابريل 2020
الصورة
عزلة في الجامع (آدك بيري/ Getty)
+ الخط -
مثل الكثير من الدول حول العالم، حاصر فيروس كورونا الجديد المواطنين في إندونيسيا ومنعهم من ممارسة الطقوس الرمضانية التي اعتادوها. وأكثر ما يُميّز رمضان في إندونيسيا هو الإفطارات الجماعية. وفي العادة، تمتدّ العطل الرسمية لأسبوعين قبل وبعد عيد الفطر، عدا عشرة أيام لاستقبال رمضان يحددها الرئيس في كل عام. أما الدوام في الدوائر الرسمية في العاصمة جاكارتا، فينتهي عند الساعة الثانية ظهراً، وتصرف الحكومة راتباً إضافياً للموظفين نهاية الشهر.

لكن هذا العام، أفطر الإندونيسيون أول أيام رمضان في منازلهم خلافاً لما جرت عليه العادة، ولم تنظم موائد الإفطار الجماعية في الأماكن العامة. كذلك خلت ميادين ومساجد وشوارع إندونيسيا من الحركة من جراء التزام الناس منازلهم. وعلى غير العادة، شهدت الأماكن العامة هدوءاً غير معتاد في العاصمة جاكارتا، إثر تناول العائلات إفطارها في المنازل.



وكان حاكم جاكارتا أنيس باسويدان قد أعلن منع تنظيم إفطارات رمضان في الجمعيات والأماكن العامة والمساجد كافة، داعياً المواطنين إلى ممارسة الشعائر الدينية في المنازل طوال الشهر الكريم.

المرأة في الصورة أرادت التضرّع إلى الله والصلاة في المسجد. بدت وحيدة، في ظل إجراءات العزل والتباعد الاجتماعي. لا مفرّ من الالتزام بالإجراءات. ربّما طلب منها بعض أفراد عائلتها الدعاء لهم أيضاً. تدعو الله أن تنتهي الأزمة على خير.

(العربي الجديد)