جيش الاحتلال يقتل شاباً فلسطينياً في رام الله

جيش الاحتلال يقتل شاباً فلسطينياً في رام الله

14 يونيو 2015
الصورة
جنود الاحتلال يتصدون للمتظاهرين الفلسطينيين
+ الخط -

استشهد، صباح اليوم الأحد، الشاب عبدالله إياد غنيمات (21 عاماً)، من قرية كفر مالك شمال مدينة رام الله، بعد اقتحام قوات الاحتلال القرية، فجر اليوم، حيث أطلق جنود الاحتلال الرصاص على غنيمات، ثم قاموا بدهسه بجيب عسكري، ما أدى إلى انقلاب الجيب عليه.

وقال رئيس مجلس القرية، ماجد معزى، لـ"العربي الجديد"، إن "قوات الاحتلال اقتحمت القرية، فجر اليوم، واندلعت مواجهات بين أبناء القرية وجنود الاحتلال استمرت حتى الصباح". وأضاف: "تم إطلاق النار على الشاب غنيمات، وقام جنود الاحتلال الذين يركبون جيباً عسكرياً بدهسه بعدما انطلقوا بسرعة، ما أدى إلى انقلاب الجيب على جسد غنيمات".

وبحسب معزى، استغرق انتشال جثمان الشهيد من تحت الجيب العسكري بعض الوقت، لإحضار معدات ثقيلة لتحرير الجثمان.

وقالت رئيسة التمريض في مجمع فلسطين الطبي، سلام الرطروط، لـ"العربي الجديد"، "وصل جثمان الشهيد غنيمات إلى مجمع فلسطين الطبي، وقد أصيب برصاصة مباشرة في عموده الفقري، وتهشم رأسه وجسده بسبب الدهس وانقلاب الجيب العسكري عليه".

وبحسب مصادر محلية، تشهد قرية كفر مالك اقتحاماً لقوات الاحتلال بشكل يومي منذ نحو شهرين، حيث تندلع المواجهات، بعد تصدي أبناء القرية لقوات الاحتلال.

وتابعت المصادر: "منذ تعيين الإدارة المدنية الإسرائيلية ضابطا إسرائيليا جديدا، مهمته قمع المقاومة المتزايدة في قرى شمال رام الله، وتحديداً كفر مالك، تشهد البلدة مواجهات يومية وتضييقات متزايدة من قبل قوات الاحتلال".

ومن المتوقع أن تشيّع جماهير مدينة رام الله وكفر مالك الشهيد غنيمات إلى مثواه الأخير ظهر اليوم.

اقرأ أيضاً: الفلسطينيون يشيعون الشهيد بني غرة

المساهمون