تونس: دفن الناشطة لينا بن مهني في مقبرة الزعماء على وقع الزغاريد

28 يناير 2020
الصورة
عرفت الجنازة أداء أغانٍ تحبها بن مهني (العربي الجديد)
+ الخط -


تم مساء اليوم الثلاثاء، في مقبرة الزعماء بتونس العاصمة، دفن المدونة والناشطة الحقوقية، لينا بن مهني. مراسم الدفن كانت شعبية غير رسمية حضرت فيها الوجوه السياسية اليسارية والحقوقية، وقد تمت بالنشيد الرسمي التونسي والورود وزغاريد النساء اللواتي حضرن بشكل استثنائي في الجنازة.

كلمات التأبين تلتها مجموعة من النساء، منهن رئيسة الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات، يسر فراوس، مع مدونات من صديقات لينا ومنهن هناء سارتر الطرابلسي. وقد أكدن جميعهن مناقب الراحلة وأهمها دفاعها المستميت عن الحريات الفردية والجماعية، وقد عبرن عن عميق حزنهن لفقدان تونس أيقونة ثورتها.

هذا وفي لقطة استثنائية قامت الفنانة لبنى بن نعمان بالغناء في الجنازة أغاني كانت الراحلة تعشقها وسط تصفيق كبير من المشيعين

الملاحظ غياب الرسميين عن الجنازة، فقد قام الرئيس التونسي قيس سعيد مساء أمس الاثنين بزيارة إلى منزل عائلة لينا لتقديم واجب العزاء، كما حضر العديد من الوزراء والنواب في البرلمان إلى منزل الراحلة.

يذكر أن لينا بن مهني، وهي أشهر مدونة تونسية، فارقت صباح أمس الاثنين الحياة، بعد صراع طويل مع المرض عن عمر ناهز 35 سنة.

المساهمون