الأرجنتين تطلب توقيف وزير إيراني على خلفية تفجير بوينس آيرس عام 1994

الأرجنتين تطلب توقيف وزير إيراني بتهمة ضلوعه بتفجير بوينس آيرس عام 1994

24 ابريل 2024
وزير الداخلية الإيراني أحمد وحيدي خلال مؤتمر صحافي في طهران، 4 مارس 2024 (فرانس برس)
+ الخط -
اظهر الملخص
- الأرجنتين تطلب من الإنتربول توقيف وزير الداخلية الإيراني أحمد وحيدي، المتهم بالضلوع في تفجير مركز يهودي ببوينس آيرس عام 1994، وذلك خلال زيارته لباكستان وسريلانكا.
- محكمة أرجنتينية تحمّل إيران وحزب الله اللبناني المسؤولية عن هجومين دمويين استهدفا الجالية اليهودية في الأرجنتين قبل ثلاثة عقود، وتصف الهجوم على مركز "أميا" بأنه "جريمة ضد الإنسانية".
- الأرجنتين تسعى للاعتقال الدولي للمسؤولين عن هجوم 1994، بمن فيهم وحيدي الذي يشغل حاليًا منصب وزير الداخلية الإيراني، مؤكدة على ضرورة تسليمه من قبل باكستان وسريلانكا وفقًا لآليات الإنتربول.

أعلنت الأرجنتين الثلاثاء أنّها طلبت من الإنتربول توقيف وزير الداخلية الإيراني أحمد وحيدي بتهمة ضلوعه في التفجير الذي استهدف مركزاً يهودياً في بوينس آيرس في 1994. وقالت الوزارة إنّ وحيدي هو حالياً في عداد وفد إيراني يزور باكستان وسريلانكا وقد أصدر الإنتربول، بناء على طلب الأرجنتين، نشرة حمراء بحقّه.

وأضافت أنّ الأرجنتين طلبت أيضاً من حكومتي باكستان وسريلانكا توقيف الوزير الإيراني وتسليمها إياه. وفي 12 إبريل/ نيسان، حمّلت محكمة أرجنتينية الجمهورية الإسلامية المسؤولية عن هجومين دمويين استهدفا قبل ثلاثة عقود الجالية اليهودية في البلاد.

وفي 1992 خلّف هجوم على السفارة الإسرائيلية في بوينس آيرس 29 قتيلاً. بعد ذلك بعامين، تعرّض مركز "الجمعية التعاضدية الإسرائيلية-الأرجنتينية" (أميا) في العاصمة لتفجير نُفّذ بشاحنة محمّلة بالمتفجرات، ممّا أسفر عن مقتل 85 شخصاً وإصابة 300 آخرين بجروح. وبعد أكثر من ثلاثة عقود على هذين الهجومين، حمّلت الغرفة الثانية في محكمة النقض الجنائية إيران المسؤولية عنهما، معلنة إياها "دولة إرهابية".

كما اتهمت المحكمة حزب الله اللبناني، ووصفت الهجوم على مركز أميا - الأكثر دموية في تاريخ الأرجنتين - بأنه "جريمة ضد الإنسانية". والثلاثاء، قالت وزارة الخارجية في بوينس آيرس في بيان إنّ "الأرجنتين تسعى إلى الاعتقال الدولي للمسؤولين عن الهجوم الذي استهدف مركز أميا في 1994 وأسفر عن مقتل 85 شخصاً والذين ما زالوا في مناصبهم في ظلّ إفلات تامّ من العقاب".

وأضافت أنّ أحد هؤلاء المطلوبين "هو أحمد وحيدي، المطلوب من قبل العدالة الأرجنتينية باعتباره أحد المسؤولين عن الهجوم على مركز أميا". وتابعت "هذا الشخص يشغل حالياً منصب وزير الداخلية في جمهورية إيران الإسلامية، وهو في عداد وفد حكومي يزور الآن باكستان وسريلانكا". ولفت البيان إلى أنّ "الأرجنتين طلبت من حكومتي باكستان وسريلانكا اعتقاله وفقاً للآليات التي يوفّرها الإنتربول".

وعيّن الفريق وحيدي وزيراً للداخلية في 2021 بعد أن شغل سابقاً منصب وزير الدفاع. وحين وقع اعتداء بوينس آيرس، كان وحيدي قائداً لفيلق القدس، وحدة العمليات السرية في الحرس الثوري الإيراني. وتوجد في الأرجنتين أكبر جالية يهودية في أميركا اللاتينية يبلغ تعداد أفرادها نحو 300 ألف شخص.

(فرانس برس)

المساهمون