ترامب يجمّد جميع أصول حكومة فنزويلا في الولايات المتحدة

06 اغسطس 2019
الصورة
العقوبات الأميركية الجديدة تستهدف إسقاط نظام مادورو (Getty)
فرض الرئيس الأميركي دونالد ترامب تجميداً على كل الأصول المملوكة لحكومة فنزويلا في الولايات المتحدة في تصعيد حاد لحملة استخدمت الدبلوماسية والعقوبات بهدف إزاحة الرئيس الاشتراكي نيكولاس مادورو عن السلطة.

وكتب ترامب في رسالة بعثها إلى الرّئيسة الديمقراطيّة لمجلس النوّاب نانسي بيلوسي "من الضروري تجميد كلّ أصول حكومة فنزويلا، بسبب استمرار اغتصاب السُلطة من جانب نظام نيكولاس مادورو غير الشرعي".

وبحسب المرسوم الرّئاسي الذي نشره البيت الأبيض أمس الإثنين، فإنّ تلك الممتلكات "لا يُمكن نقلها أو دفعها أو تصديرها أو سحبها أو التلاعب بها". كما يُحظّر أيّ تعامل مع السلطات الفنزويلية. 

والأمر التنفيذي الذي وقعه ترامب يتجاوز بكثير العقوبات التي فرضت في الشهور الماضية على شركة النفط التي تديرها الدولة والقطاع المالي في البلاد وكذلك الإجراءات التي استهدفت عشرات المسؤولين.

وجاء نطاق العقوبات مفاجئا حتى بالنسبة لبعض حلفاء إدارة ترامب، ودعت الولايات المتحدة ومعظم الدول الغربية مادورو إلى التنحي، واعترفت بزعيم المعارضة خوان غوايدو رئيسا شرعيا للبلاد.

ووفقًا لتقرير لصحيفة "وول ستريت جورنال"، فإنّ الأمر يتعلّق بأولى تدابير الحظر الاقتصادي الشامل من جانب واشنطن على كاراكاس. وهذا من شأنه أن يضع فنزويلا في نفس المستوى مثل دول بينها كوريا الشمالية وإيران وسورية وكوبا.

واتخذ ترامب الإجراء المفاجئ بعدما أخفقت عدة جولات من العقوبات في تأليب الجيش على مادورو أو تحقيق تقدم كبير في سبيل الإطاحة به، ولمّح ترامب في وقت سابق الى أنّه قد يفرض حظراً على فنزويلا التي تُشكّك الولايات المتّحدة في شرعيّة حكومتها بقيادة مادورو.

وردًّا على سؤال أحد الصحافيّين "هل تنظرون بفرض حظر أو عزلة على فنزويلا، بالنّظر إلى مدى انخراط روسيا والصين وإيران" هناك، أجاب ترامب "نعم أدرس ذلك"، من دون أن يُعطي مزيدًا من التفاصيل.

وكانت الولايات المتحدة أوّل دولة تعترف في بداية العام بزعيم المعارضة الفنزويلي خوان غوايدو رئيسا موقتا لفنزويلا. وفرضت واشنطن حظرا نفطيا على فنزويلا في نيسان/إبريل لتصعيد الضغط على مادورو وإجباره على التخلي عن السلطة.

وقال مادورو الجمعة إنّ حكومته ستندّد أمام الأمم المتحدة بما اعتبَرَ أنّه "تهديد غير قانوني" أطلقه ترامب بشأن فرض حظر على فنزويلا.

وأعلن مادورو في رسالة على الراديو والتلفزيون أنّ "لا أحد يستطيع فرض حظر على فنزويلا". وأضاف الرئيس الفنزويلي "أعطيتُ تعليمات لممثّل فنزويلا لدى الأمم المتحدة سامويل مونكادا، كي يُندّد أمام مجلس الأمن بهذا التهديد غير القانوني والإجرامي من جانب دونالد ترامب: حصار بحري وعزل لفنزويلا".

وتواصل الصين وروسيا دعم مادورو، مما دعا مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون إلى تحذير البلدين من التمسك بتأييدهما له.

وقال بولتون إنه سيلقي كلمة اليوم الثلاثاء أمام اجتماع لأكثر من 50 دولة في ليما في بيرو يوضح فيها مبادرة أميركية مزمعة تؤدي إلى انتقال سلمي للسلطة في فنزويلا. ورفضت موسكو وبكين دعوات للمشاركة في الاجتماع.


(العربي الجديد, وكالات)
تعليق: