بيكيه ينجو من "قائمة العار" لأول مرة

15 اغسطس 2020
الصورة
برشلونة تعرض لخسارة فاضحة أمام بايرن (Getty)

كان من المعتاد أن يشن جمهور فريق برشلونة الإسباني عبر الإنترنت هجوماً لاذعاً على المدافع جيرارد بيكيه مع كل إخفاق، وتحويل السخرية منه إلى "ترند"، لكنّه أفلت هذه المرة رغم الخسارة الساحقة (2-8) من فريق بايرن ميونخ الألماني، والخروج المهين من ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، أمس الجمعة.

وظل بيكيه نقطة ضعف في دفاع فريق برشلونة في الفترة الأخيرة، لكنه على غير العادة لم يكن في قائمة العار على موقع "تويتر"، الليلة الماضية، وذلك لوجود العديد من اللاعبين الذين ظهروا بشكل كارثي أمام بايرن، ونالوا نصيب الأسد من الانتقادات.

وأشارت صحيفة "موندو ديبورتيفو" الكتالونية إلى هجوم الجماهير على لاعبين آخرين، مثل التشيلي أرتورو فيدال والحارس الألماني مارك أندريه تير شتيغن والبرتغالي نيسلون سيميدو، وتحويلهم إلى "ترند" على رأس قائمة العار بعد أسوأ هزيمة أوروبية في تاريخ النادي.

ولم تسلط سهام النقد على بيكيه بمفرده كما حدث في حالات عديدة سابقة، خصوصاً في الموسم الجاري، وكان المدافع الكتالوني هو الوحيد من لاعبي برشلونة الذي تحدث أمام الصحافيين بعد الفضيحة في لشبونة.

وطالب بيكيه بتغييرات جذرية في النادي تبدأ من مجلس الإدارة، كما أبدى استعداده للرحيل عن النادي إذا كان هذا ضرورياً في ثورة التجديد المطلوبة.

ونشرت الصحيفة بعض التعليقات الساخرة من الجماهير ضد اللاعبين المخيبين خلال المباراة، ومنها "إذا كان سيميدو هو ظهير برشلونة فيجب أن أكون أنا رائد فضاء"، وقال آخر "تير شتيغن اختار توقيتاً رائعاً لكي يلعب أسوأ مباراة في مسيرته".

وسخر آخرون من مستوى أرتورو فيدال بداعي أنه كان مثل وحش كاسر في بايرن ميونخ، ثم تحول إلى حمل وديع في برشلونة، وقال تعليق آخر "المسافة بين سيميدو وسيرجي روبيرتو على جانب الملعب في حجم قناة بنما".