بريطانيا: خلاف داخل المحافظين على مستقبل رئيسة الوزراء

لندن
إياد حميد
15 ابريل 2019
أفسح تأجيل موعد بريكست، حتى نهاية أكتوبر/ تشرين الأول، المجال أمام السياسيين البريطانيين لالتقاط أنفاسهم، وكان أكبر المستفيدين من ذلك رئيسة الوزراء تيريزا ماي، حيث تراجعت الدعوات المطالبة بتنحيها عن منصبها.

وكان عدد من وزراء الحكومة البريطانية، والذين يعدون أنفسهم لخلافة ماي في رئاسة الوزراء، قد أكدوا رضاهم عن بقائها في منصبها حتى إقرار صفقة بريكست في البرلمان وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وعلى الرغم من أن متشددي بريكست في الحزب الحاكم لا يزالون مصرين على مطالبهم

بتنحي ماي، تتراجع الرغبة بين المحافظين في إشعال حرب انتخابية حزبية على خلفية غموض بريكست الحالي. 

ويخشى قادة المحافظين من أن أي تنازع على قيادة الحزب قبل تحقيق بريكست وإقرار اتفاق مع الاتحاد الأوروبي في البرلمان سيضع المبادرة في يد المغالين، من أمثال بوريس جونسون ودومينيك راب، اللذين تعهدا بإعادة فتح باب المفاوضات مع أوروبا. 

وكانت ماي قد وافقت على تمديد بريكست حتى نهاية أكتوبر/ تشرين الأول المقبل، وعلى التفاوض مع حزب العمال بهدف التوصل إلى تسوية تدفع بعجلة بريكست إلى الأمام، إلا أن هذه الخطوات وضعتها تحت ضغط متزايد داخل حزبها لما يعتبره متشددو بريكست تخلياً عن مبادئ حزبهم. 

ولكن الجو العام السائد خارج الدوائر المتشددة للمحافظين يسوده نوع من الارتياح والدعم المستمر لماي حتى تخرج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وقد ينتظر هؤلاء لفتح باب الانتخابات الحزبية الداخلية حتى ديسمبر/ كانون الأول المقبل، حين يمر عام على فشل التصويت على سحب الثقة من رئاسة ماي لحزب المحافظين. ووفقاً لقواعد الحزب الداخلية، لا يمكن إعادة التصويت مرة أخرى حتى مرور عام من تاريخه. 

كما يرى البعض أن صراعاً على زعامة الحزب من دون يقين حول بريكست سيلحق الضرر بالحزب في انتخابات عامة تالية، وقد يؤدي ذلك إلى إطلاق وعود لا يمكن تحقيقها لأسباب انتخابية، ستصطدم بالواقع، وتضر بمصداقية الحزب أمام الناخب البريطاني. 

ومن بين الأسماء التي ستتجه حتماً لترشيح نفسها لخلافة ماي وزير الخارجية جيريمي هنت، ووزير الداخلية ساجد جاويد، ووزير الصحة مات هانكوك. أما جونسون وراب فيحضران نفسيهما كمرشحين لمتشددي بريكست للحصول على دعم نواب مجموعة الأبحاث الأوروبية. 

وبالرغم من تأجيل المنافسة الداخلية على زعامة المحافظين، لم يمنع ذلك وزير الخارجية هنت من التقدم ببعض الدعاية الانتخابية خلال زيارة يقوم بها إلى اليابان. 

وقال هنت، صباح اليوم الإثنين، في مقابلة مع "بي بي سي": "الفرق الأكيد بيني وبين بوريس جونسون أنني وزير للخارجية ولدي عمل هام أقوم به".

أما وزير الداخلية جاويد فسيلقي كلمة، اليوم، يضع نفسه فيها في وسط الطيف السياسي المحافظ عندما يدعو حزبه لتبني وسائل جديدة لـ"إعادة رسم حياة اليافعين لمنع الإجرام"، في إشارة إلى تصاعد مستويات الجريمة في العاصمة البريطانية لندن، وخاصة حوادث الطعن. 

وينتظر أن يقول جاويد: "يجب ألا يتحدد مستقبل أي كان بمكان ولادته أو تربيته. لا يمكننا أن نترك أحداً وراءنا".

ولا تزال مجموعة الأبحاث الأوروبية تطالب بانتخابات مبكرة إذا أجبرت بريطانيا على خوض انتخابات البرلمان الأوروبي الشهر المقبل. 

 

وقال إيان دنكان سميث، وهو زعيم سابق للحزب، أمس الأحد، إنه يجب على ماي التنحي في نهاية يونيو/ حزيران، محذراً من أن خوض الانتخابات الأوروبية سيكون كارثة على الحزب. 

وقال سميث لمحطة "سكاي": "لقد قالت إنها ستستقيل عندما يتم التصديق على الاتفاق، والذي قد يكون في مايو/ أيار أو يونيو/ حزيران، أعتقد أن هذا التاريخ لا يزال صالحاً". 

وكانت ماي قد نجت من التصويت على الثقة في رئاستها للحزب في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، وتكون، وفقاً لقواعد الحزب الداخلية، في مأمن من أي تحد جديد لها، إلا أن متشددي بريكست مصرون على إجبارها على التنحي، بسبب معارضتهم لسياستها حول بريكست. 

تعليق:

ذات صلة

الصورة
قادة الاتحاد الأوروبي

اقتصاد

قال مفوض الشؤون الاقتصادية الأوروبية باولو جنتوليني، إن المفوضية ستقترح تمويل خطة إنعاش اقتصادية بنحو 750 مليار يورو(821.33 مليار دولار) لإخراج الاتحاد الأوروبي من الأزمة الاقتصادية الناجمة عن أزمة وباء "كوفيد-19".
الصورة
القادة الأوروبيون عقدوا قمّتهم افتراضياً (فرانس برس)

اقتصاد

بضغط من إيطاليا التي تسجل أكبر عدد ضحايا في العالم بفيروس كورونا المستجد، قرّر قادة الاتّحاد الأوروبي الخميس، أن يدرسوا خلال 15 يوماً تدابير مشتركة أكثر حزماً لمواجهة الانكماش الاقتصادي الذي قد يواجهه التكتل بفعل الأزمة.
الصورة
إغلاق الحدود/سياسة/غيتي

سياسة

تسابق حكومات في جميع أنحاء العالم الزمن، اليوم الأربعاء، لتنفيذ قرارات إغلاق الحدود، وفرض قيود على السفر، ما أطلق العنان لفوضى في وسائل النقل، وعرّض اقتصادات لخطر محدق. لكنها تقول إنها إجراءات ضرورية لإبطاء انتشار فيروس كورونا الجديد.
الصورة
بروكسل/شارل ميشيل/أورسولا فون دير لاين/رجب طيب أردوغان/مراد كولا/الأناضول

أخبار

اتفقت تركيا والاتحاد الأوروبي، مساء الإثنين، على مراجعة اتفاق 18 مارس/ آذار 2016 بشأن الهجرة، عقب قمة جمعت بين الرئيس رجب طيب أردوغان ومسؤولين أوروبيين.